Monday, November 27, 2017

د نبيهه جابر اللقاء الثانى و الأربعون موضوعه "حصن نفسك ضد الشخص الناقد"

اخطاء عند بدأ مشروع على الانترنت تجنبها

اخطاء عند بدأ مشروع على الانترنت تجنبها
إذا كنت قد حاولت بناء عمل تجاري على شبكة الإنترنت ولكن لم تصل بعد للنجاح الذي تريده، معرفة هذه الأخطاء وكيفية تجنبها تساعدك على بدا خطوات النجاح.
الخطأ  1 - عدم معاملة ما تفعله باعتباره عمل :
الفرق بين الهواية والعمل هو ان الهواية لا تجلب لك المال بل تكلفك المال.
إذا كنت جادا في بدء بناء تجارة مربحة على الانترنت و تأخذها على محمل الجد ركز على توليد الإيرادات.
الخطأ  2 ـ مشتت بكثير من الأفكار الجيدة :
عدد كبير جدا من اصحاب المشاريع، يفتقرون إلى قوة الإرادة على الاستمرار في التركيز. مطاردة أفكار كثيرة جدا في نفس الوقت غالبا ما يترك الفرد منهك، و محبط، مع النتائج القليله  التى تظهر من عملهم الشاق. مفتاح النجاح هو اختيار فكرة عمل واحد وتطويرها تماما  رؤيه النتائج  قبل أن تنتقل إلى مشروع آخر.
خطأ  3 - عدم تحديد مكانة محددة :
ولعل الخطأ الأكبر من ذلك كله هو محاوله أن تكون كل شيء للجميع. لا يمكنك التوقف عن ذلك!انها من البديهيات التركيز على شريحة صغيرة من السوق، و ان كثير من الافراد يخشون عمل ذلك. ولكن عندما تحد السوق المستهدف، سوف ينمو مشروعك بشكل أسرع، وتكون أكثر نجاحا ماليا في وقت أقل.بعد ان حققت النجاح يمكنك التوسع بعد ذلك خطوه بخطوه .
الخطأ  4 - الوقوع في الحب مع فكرة المنتج الخطأ :
حتى أصحاب المشاريع الأكثر خبرة تقع في هذا الفخ من وقت لآخر وتطور المنتجات دون اجراء أي بحث لمجرد انها تحب الفكره. قبل أن تكرس أي كميه مبالغ فيها من الوقت والجهد لتطوير الأفكار الجديدة تأكد من وجود طلب على نوع المنتج أو المعلومات أو الخدمات التي تريد إطلاقها.
خطأ  5 – السقوط  فى فخ الرغبه للثراء السريع!
هناك عدد لا يحصى من الناس تقع فى فخ جمع الملايين على الانترنت بين عشية وضحاها. للأسف، يشترون برامج مختلفه مع وعود فارغة ليجدوا أنفسهم قد افلسوا فى فترة قصيرة في وقت لاحق. قبل ان تضع قرش فى مشروع على الانترنت، تاكد انك لا تحصل على المال بحيل غير مشروعة، وتاكد قبل شرائك موقع اوشركه انها تعمل جيدا ويمكن تطويرها.
الخطأ  6 - الخوض في التجربه، دون موارد ماليه :
معظمنا يأتي من مواقع وظيفيه تقليدية  نقبض مرتبها كل اول شهر . و بالطبع  ستبدل هذا الترف عند بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت. إذا كنت ستبدا الأعمال التجارية الموجهة نحو الخدمات، زبائنك قد يدفع لك فقط مرة واحدة في الشهر. إذا كنت خلاقا وتبيع مبتكرات، قد تتلقى الكثير من المدفوعات الصغيرة المتفرقة بدلا من مبلغ واحد كبير. هذا التحول يمكن أن يكون من الصعب ابتلاعه لأولئك الغير مستعدون.في حين أن الإنترنت يجعل من السهل الوصول إلى العملاء المحتملين، انت لا تزال في طور بناء مشروعك وهذا يستغرق وقتا. لا تستقيل من عملك اليوم لأنك بدأت هذه الأعمال على الانترنت الليلة الماضية، و تظن انك سوف تغرف المال في اليوم التالى!
أولا تأكد من ان الفكره تعمل و مربحه. واحدة من مزايا الأعمال التجارية على الإنترنت، يمكنك أن تبدأ صغير وخطوة  خطوه و بالمتابعة يبدأ عملك  فى الحصول على المبيعات وتحقيق الأرباح. فقط تأكد من استمراريه دخلك الحالي قبل أن تقفز من السفينة، وتبلغ رئيسك انك ستترك عملك! قبل إنهاء عملك اليوم، اعرف كيف تسير مصادرك الماليه لتسديد الفواتير خلال الفترة الانتقالية الخاصة بك. بالنسبة للبعض يعني وجود مبلغ مدخر قيمته بضعة أشهر من الدخل ، والبعض الآخر قد يعني العمل بدوام جزئي ، أو يكون عملاء ويبدأ فى جنى الارباح قبل إعطاء إشعار لصاحب العمل الخاص بك.
الخطأ  7 – يقلد الاخرين كنسخه منهم!
يبدو أن الجميع يبحثوا عن الفكره الاكثر شعبيه على الانترنت و ياخذوا دورة فيها. قد تكون عن كيف تصنع المال على الانترنت .وبمجرد الانتهاء منها و بدون  ما يكفي لتعليم هذا الموضوع ،بعد أسبوع أو اثنين تبدا عملك فيه!لا تقع في إغراء المال السهل لأنها ليست سوى خيال. في الواقع فرصك في وجود تجاري ناجح على الانترنت هي أكبر من ذلك بكثير ، هى عندما تكون مختلف و متميز عن الجميع.
الخطأ  8 - إضاعة الوقت والمال على تطوير الشكل الجمالى للموقع :
الفكرة السيئة هي فكرة سيئة مهما وضعتها فى شكل مبهر جميل. كثير من الناس تضيع مال البدء  فى التشغيل على اشياء باهظة الثمن ولكن لا داعي لها مثل عمل تصميم جرافيك مبهر، و الشعارات الجميلة، وتصميم شبكة معقدة. في الواقع، يمكن لعديد من الشركات أن تكون بسيطة وغير مكلفة وتجذب الزبائن. إن موقع بسيط مع رسومات قليلة أو بدون، في كثير من الأحيان تكسب المزيد من المال دون مثيرات مبعثره فى أنحاء الصفحة.
وضح  ما هو المفهوم الأساسي لعملك. اكتب الخطوط العريضة على ورقة ، ثم قم بتنفيذ ذلك بسرعة في أبسط أشكاله. يمكنك ان تطور الموقع وجعله أجمل إذا حقق نجاحا و ارباح.
الخطأ  9 - عدم بناء علاقات مع العملاء :
معظم الناس يعتقدون ان بمجرد بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت سيحصلوا على مبيعات سريعة بالرغم من عدم وجود علاقة سابقة مع العملاء المحتملين على الإطلاق. في الواقع، ستكون أكثر نجاحا عندما يكون هدفك الأول جمع معلومات الاتصال للعملاء المحتملين و المتابعة معهم على أساس منتظم. من الأسهل بكثير أن تبيع شيئا مجانا عن محاولة إقناع الناس أن تعطيك المال في البداية.
اجعله الهدف الاهم لك إثبات مصداقيتك على الانترنت وجعل عملك كل شيء عن العلاقات مع العملاء المحتملين و ستحقق بناء امبراطورية على الانترنت مزدهرة.
خطأ  10 – ان تكون رخيصا جدا!
بينما هى عادة جيدة ان تكون مقتصدا مع نقودك،لكن لا تخلط بين توفير المال مع كونك رخيصا. تذكر المال لا يعبر عن السعر الذي تدفعه للأشياء دائما. انها أيضا الوقت والجهد، والفرص الضائعة التى كنت غير قادر على الاستفادة منها لأنك تفتقر إلى الدراية أو مشغول بالقيام بمهام ذات مستوى منخفض.
رجال الاعمال الاذكياء على الانترنت تستثمر باستمرار في تعليمهم. يشترون برامج التسويق والتدريب، وأدوات البرمجيات لتوفير الوقت، والنظم التي تسمح لهم أن تنمو الشركات اسرع مع أقل جهد.كثير من الناس يعتقدون أن بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت أمرا سهلا، و ان القليل من الاستثمار مطلوب ، لكن ان يظهر موقعك رخيصا و ان ترفض انفاق المال على تعليمك وتدريبك يحكم على مشروعك بالفشل.
خطأ 11 ـ غير مرن :
عندما تحدثت إلى بعض رجال الأعمال الذين قد بدأوا مشاريعهم أكثر من خمس سنوات، قالوا أين هم الآن ليس حيث كان مقررا ان يكونوا. هناك فرص جيدة تظهر وانت ذاهب على طول الطريق الذي تسعي اليه واستفادوا منها. هذا هو جمال ان تكون  في الأعمال التجارية لنفسك حر! كن منفتحا على الاحتمالات الجديدة واغتنم الفرص الجيده المتاحه امامك واستفد منه بالتطوير او التغيير.
خطأ 12 ـ تخشى تكوين صداقات فى مجالك :
عندما نبدأ مشروع نخشى من تكوين صداقات مع من هم في صناعتنا لأننا نعتبرهم منافسين لنا. هؤلاء الناس يحملوا ثروة من المعلومات والموارد التي تساعدنا على التقدم. لا تعيد اختراع العجلة عندما لا تكن مضطرا لذلك. اسال أولئك الذين نجحوا قبلك. ادخل على النت وابحث في مجموعات سيدات الأعمال وأصحاب الشركات في مجال عملك وتعرف عليهم.
خطأ 13 ـ دراسه و تحليل لا ينتهى للمعلومات :
أنا أفهم أنك العصبي. انت ترغب في التأكد من تغطيه كل الاساسيات و القواعد الخاصة بمشروعك. ولكن، يأتي وقت تؤذى فيه نفسك مع كل تلك الابحاث التى لا تنتهى. هناك مليون شخص يكتب ويشرح فى مليون اتجاه مختلف. ليس هناك من هو على خطأ بالضرورة. المشورة تستند على الخبرة، والخبرة لدى كل شخص فريده من نوعها. عندما تغطى الأساسيات ، عليك أن تقرر ما إذا كنت تنوي القيام به هذا أو لا. عليك ان تختار شخص واحد له خبره جيده و استمع إليه حتى ترى النتائج.
خطأ 14 ـ إنفاق المال على أشياء خاطئة :
هناك أشياء جميلة كثيرة حولنا. ننفق الكثير من الوقت فى مقارنة مواقعنا، وبطاقات العمل، مع ما لدى الآخرين. هل يمكن أن تنفق الآلاف والآلاف من الجنيهات على الأشياء الجميلة اللامعة دون ان يكون لها تأثير يذكر على عملك. في المرة القادمة عندما تعتقد أنك بحاجة إلى تصميم جديد للموقع، او أي شيء جديد، اسأل نفسك:
1. هل انت في حاجة إليه
2. هل ستكسب المال منه
خاصة في أيامك الأولى، يجب أن تكون استثماراتك فى الضروريات وتعلم كيفية التسويق الفعال لجمهورك المستهدف.
خطأ  15 – الانسحاب مبكرا جدا!
إذا لمشروعك الجديد على الانترنت لا يدر عليك المال في البداية لا تنسحب عن ذلك بسرعه. العديد من أصحاب المشاريع كانت لديهم إخفاقات متعددة في الخلفية والتي في الواقع هي الدروس في ما لم تنجح فيه.استفد من هذه الدروس وتجنب الاخطاء وتقدم ولا تتخلى بسرعه عن حلمك.
قيم أفكارك و اسعى للحصول على مساعدة في ايجاد منظور جديد لما تفعله. مع بعض الأفكار الجديدة قد تجد طريقة جديدة لوضع عملك بشكل مختلف، وجعله مربحا. أو ربما كنت ببساطة فى حاجة إلى إعطاء المزيد من الوقت و الجهد لكسب المال والزخم الذي تريده.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

Tuesday, November 21, 2017


كيف تكون مسوقا جيدا
يمكن للتسويق فتح العديد من أبواب الأعمال ومساعدة الشركات على النمو. لكنه يحتاج العديد من المهارات لمعرفة كيفية أن يكون المسوق جيدا فى الانواع المختلفه من الأسواق والتعامل مع مختلف الأشخاص داخل كل سوق. اليكم بعض الخطوات التى تساعد فى ذلك :
1. تعرف على المنتج الذي تساعد فى بيعه. المنتج الذي تحاول بيعه مهم جدا لأنه يحتوي على أدلة حول أي نوع من السوق المستهدفة تتوجه إليها. على سبيل المثال، فإنه من غير المجدي محاولة بيع عربة طفل إلى شاب أعزب.
بمجرد أن تعرف كل من المنتج والسوق المستهدفة، ومعرفة الفوائد التي سيعطيها المنتج لهذا السوق خصيصا هذا يسمح لك بتمهيد العملاء للمبيعات والإعلانات والمقترحات تجاههم بطريقة تجعلهم يروا كيف يعود هذا المنتج بالنفع على حياتهم .
2.لديك شعور جيد بالأخلاق. التأثير الأخلاقي على الناس لصالح جميع المعنيين و يختلف عن القيام بنفس الشيء عن طريق التلاعب الخبيث.معرفة هذا الإختلاف ضروري للمسوق وإلا فإنه يمكن أن ينتهي بكثير من الندم وحتى تشويه سمعة الشركه التي يعمل لديها لأن الناس تصبح أكثر وعيا بما تقدمه الشركة لهم. أخلاقيات العمل الجيدة تمنعك من كراهية العمل الذي تقوم به، و يحفزك لمزيد من العمل.
3.لديهم شعور جيد بما هو مفيد للإنسان. معرفة ما هو مفيد للإنسان يسمح بتقييم دقيق لسلامة المنتج. فكلما كان المنتج أكثر فائدة و أمانا للإنسان، ستبذل مجهود أقل فى بيع هذا المنتج لهم.
هناك قول مأثور في التسويق أن "المنتجات السيئة فقط تحتاج إلى بيع" وذلك لأن المنتجات الجيدة تبيع نفسها. من خلال معرفة ما فوائد تصميم المنتجات للإنسان يصبح  البيع أسهل بكثير.
4.معرفة الاختلافات بين الرجال والنساء. التسويق واحد من عدد قليل من المهن حيث وجود معرفة جيدة للإختلافات بين الذكور والإناث يؤثر على قدرتك فى الأداء. الرجال والنساء لديهم إحتياجات مختلفة جدا و معرفة جيدة عن هذه الاختلافات بينهما يسمح بتقديم منتجات تناسب كل منهما ، وتقديم أفضل مساعده بجانب ذلك، وتحسين التسويق بشكل عام لكل واحد منهم.
5.تعلم كيفية التنبؤ بالاتجاهات المستقبلية. هذه مهارة مفيدة بشكل لا يصدق لمسوق لأنها تسمح له بتخطيط إستراتيجيات تسويق لكل سوق في المستقبل. وبهذه الطريقة يصبح التسويق مستداما على المدى الطويل، بل ويمكنه تجنب التكاليف الزائدة في المستقبل.
6.الحفاظ على الإتصالات مع جميع المهنيين الذين تعمل معهم. التسويق هو العمل المهني والقدرة على تكوين شبكة مهنية جيدة و التى في كثير من الأحيان تخلق العديد من الفرص المالية للجميع المعنيين. هذا النوع من بناء الشبكة يسمح لك أيضا بمناقشه العديد من المشاكل التي قد تواجهها. وسيتم تحقيق ذلك من خلال التمكن من إستخدام المشورة المهنية مع الآخرين و حل هذه المشاكل معهم.
7.إهدف إلى ربح الجانبين. ينبغي أن يسعى المسوق الجيد إلى الحد الأدنى من العلاقات الإقتصادية التي يتم إنشاؤها لتكون مفيدة للجميع. شخص واحد لا يجب أن يخسر لليفوز الآخر - يمكن للأعمال التجارية توظيف المسوق لجذب عملاء جدد و يتلقي المسوق عن ذلك مرتب جيد.
تحصل المنشأه على عملاء ويحصل العملاء على خدمة قيمه من المنشأه. تعلم كيفية إنشاء هذه الأنواع من المعاملات بإستمرار كمسوق مفيد جدا ماليا.
8. تعلم كيفية خلق علاقات متناغمة مع الآخرين. في التسويق أنت تعمل في المقام الأول مع آخرين، وإذا كنت قادرا على خلق علاقات متناغمة ستحقق الفائدة من اليوم الأول.
العمل في فريق مهني والتعامل مع مختلف العملاء يكون أسهل بكثير عندما تعرف كيفية خلق علاقات متناغمة مع الآخرين، لأنه يجعلك ليس فقط محتمل ولكن أيضا محبوبا، و نوع الشخص الذي يريد الآخرون أن يكون متواجد بينهم والعمل معه.
عند التعامل مع العملاء، فإنه يمكن ان يجعلهم يتقبلوا فكرتك حتى قبل أن تبدأ مرحله البيع. على العكس من ذلك، إذا كنت بإستمرار تخلق علاقات غير متناغمة مع الآخرين ستبعدهم بعيدا عن أفكارك حتى لو كانت أفكارك أفكارك جيدة.

9.أعرف الأنواع المختلفة من العملاء بشكل جيد. عند تقسيم السوق يجب عليك الإنتباه إلى نوع الأشخاص داخل تلك السوق من أجل تمييز صورة جيدة منهم لتحديد المؤشرات حول ما سوف يفيدهم وما يمكن أن يكون ذات قيمة لهم. أيضا إعطاء الإهتمام لكيفية عمل هذه المجموعة ككل، معرفة الاختلافات فى نفسيه الأشخاص فى سوق ما يسمح لك كمسوق بتحسين التفاعل معهم.

المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتبس)

Monday, November 13, 2017

طرق فعالة للغاية لتحفيز الموظفين


طرق فعالة للغاية لتحفيز الموظفين
   إذا كنت قد حاولت مجموعة متنوعة من الحوافز ولكن لا تزال ترى الآثار الجانبية السلبية لانخفاض الدافع لدى موظفيك،إعرف إنك لست وحدك. أحيانا أفضل المديرين عليهم التفكير خارج الصندوق لإيجاد طرق مبتكرة وموثوقة لتحفيز موظفيهم.
وفيما يلي 14 تقنيه تحفيزية فريدة من أصحاب المشاريع الأخرى التي يمكنك تجربتها مع موظفيك:
1.   دعهم يعرفوا إنك تثق بهم
إذا عرفوا إنك تثق بهم وتعتمد عليهم، سوف يتحمسوا للعمل في وقت أقرب مما كنت تعتقد. الثقة يمكن أن تقطع شوطا طويلا. لو علموا إنك تثق بهم أن يقدموا أفضل انتاج ممكن، نادرا ما يخيبوا ثقتك فيهم. جربها و سترى نتيجه رائعه.
2. حدد أهداف أسبوعية صغيرة
تريد طموحات عاليه، ولكن مع ذلك، ضع أهداف صغيرة على طول الطريق لتبقى على تركيزهم بشعورهم بالانجاز كلما انتهوا من جزء. بدلا من جعل مليار جنيه هذا العام، ركز على الحصول على 100 عميل جديد هذا الأسبوع، الأمر الذي سوف تحصل منه على المليار. ثم كافأ الفريق لتحقيقهم الهدف مع منحهم نصف يوم راحه، سوف يرى موظفيك أن أهدافك واقعية و قابله للتنفيذ والجميع يستفيد من عمله  الجاد والاتقان.
 3.أعط موظفيك الغرض
تستطيع تحفيز الموظفين لديك من خلال منحهم غرض. عند تحقيق ذلك، سيفهمون الرؤية أفضل ويصبحوا قادرين على التنفيذ بقوه أكثر. و بالإضافة إلى ذلك، من خلال فهم الغرض لديهم، والغرض للمنشأه، الموظف يصبح أكثر قدرة على فهم الكيفية التي ينسجم بها مع الصورة الكبيرة للمنشاه.
  4.أنشر حولك الإيجابية
المدير القائد يضخ دائما طاقة إيجابيه فى أنحاء المكتب. عندما يكون المدير متحمس ويعمل بطاقه عاليه ينقل هذا الشعورلموظفيه الذين بدورهم يتحفزوا و يقبلوا على العمل بحماس وجديه.
5.كن شفافا
كن منفتحا جدا مع الموظفين حول ما يحدث على أعلى مستوى حتى لا تكون هناك مفاجآت و يكون الجميع لديه فرصة لطرح الأسئلة وإبداء الرأي. إجعل الموظف يشعر إنه شارك في القرارات الكبرى وملتزم بالاتجاه الذى أتخذته الشركه. وقد ساعد ذلك على الحفاظ على تحفيز الموظفين و زيادة ولائهم للشركة و الافتخار بها.
6. حفز الأفراد بدلا من الفريق
حوافز الافراد هي الطريقة الحقيقية الوحيدة لضمان أن يعمل الجميع فى الفريق نحو هدف مشترك. وضع إطار لاستراتيجية بطرق متعددة يضمن أن كل أصحاب المصلحة لديهم فهم واضح لكيفية أن العمل معا يفيده ويفيد الفريق. هذا الأسلوب يسمح لك بتحفيز الفريق لتحقيق أشياء مذهلة.
7.تعلم ما الذي يجعل كل موظف متحفز
إسأل ما الذى يحب فى عمله، و ما لا يحبه . إشركهم فى الأهداف الكبيره للشركة ، و رد على أسئلتهم. إعرف أهدافهم ومن ثم إستثمر في نموهم المهني. من خلال الحديث واحد لواحد اثناء المرور على موظفيك، إستمع إلى أفكارهم، لأنهم الأفضل في ما يفعلونه. احترم جداولهم الشخصية واوقات راحتهم، ولا تغيرها طالما هم مرتاحون فيها حتى يظلوا متحفزين للعمل.
8. إتبع سياسة الباب المفتوح
إنه لأمر مدهش كيف كلمات بسيطة مثل "من فضلك" و "شكرا" تفرق مع الموظفين. ببساطة تحدث إلى الموظفين بالطريقة التي تريد أن يتحدث بها إليك الآخرين. إتبع سياسة الباب المفتوح عندما يتعلق الأمر بالاقتراحات والأفكار. عندما يشعر الموظفين أن لصوتهم مكانه، هم بدورهم يشعرون بالثقة حول مواقعهم في الشركة وأن لديهم أكثر من مجرد راتب . يتقاضوه.
 تحفيز الموظفين لا يقتصر فقط على منحهم عطلة او مكافأه بل توضح لهم أنهم يشكلوا فرق ويتم تقييمهم على أساس أهميتهم و مشاركتهم الفعاله فى العمل.
12.وضح لهم الصورة الأكبر
من المهم أن يفهم الموظفين الصورة الأكبرلرؤيه المنشأه، ليمكنهم أن يروا كيف ما يفعلون في لحظة يسهم في نهاية المطاف للهدف النهائي. إمنحهم المهام والمشاريع للعمل عليها وتأكد من أنهم يفهمون كيف أن هذا يصب في الصورة الكبيرة. سوف ييتحمس الموظفين الموهوبين و يتجاوز ما تتوقعه منهم من مجهود وعمل متقن.
13. خلق طقوس الاعتراف فى الاجتماعات
في كل إجتماع، كل إدارة تقدم شخص من فريقهم الذي تفوق فى أدائه او قدم أفكار مبتكره إلى أبعد الحدود أفادت الشركة أو عميل. هذا رد الفعل الإيجابي يحفز باقى أعضاء الفريق، و يحمل الإدارة مسؤولية تقدير الموظفين و الآعتراف بما يقدموه للمنشأه.
أفضل  الطرق لتحسين كفاءة الموظف
نحن هنا نتحدث عن الكفاءة. في هذه الأيام، الموظفين ينفقون المزيد والمزيد من الوقت في المكاتب وبالتأكيد تتجاوز ساعات العمل النموذجية فى الاسبوع. ومع ذلك، ساعات العمل وزيادتها لا يترجم بالضرورة إلى زيادة الكفاءة.
الأمر كذلك هو، كيف يمكن للقادة والمديرين تحسين إنتاجية الموظفين دون زياده فى ساعات العمل ؟ وفيما يلي أهم الأشياء التى يمكنك القيام بها لزيادة كفاءة الموظف في المكتب:
1.لا تخاف من التفويض
في حين أن التفويض قد يبدو الأكثر وضوحا، فإنه غالبا ما يكون الأكثر صعوبة في وضعه موضع التنفيذ. المدير يريد أن يكون له يد مباشرة في كل ما يدور فى العمل. في حين أنه ليس هناك شيء خاطئ مع إعطاء الأولوية للجودة (وهو ما يجعل مشروع تجاري ناجح، بعد كل شيء)، و لكن التحقق من كل التفاصيل الصغيرة بنفسك بدلا من تفويضها يمكن أن يضيع وقتا ثمينا للجميع.
بدلا من ذلك، إمنح بعض المسؤوليات للموظفين المؤهلين، الذين تثق أنهم سوف ينجزوا المهام بشكل جيد. وهذا يعطي موظفيك الفرصة لاكتساب المهارات والخبرات القيادية التي ستستفيد منها في نهاية المطاف الشركه.
2.اختار المهمات بما يتناسب مع المهارات
معرفة مهارات موظفيك والأساليب السلوكية أمر ضروري لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة. أن تطلب من موظفيك أن يكونوا ماهرين في كل شيء امرا ليس فعالا. بدلا من ذلك، قبل إعطاء الموظف مهمه، اسأل نفسك: هل هذا هو الشخص الأنسب لأداء هذه المهمة؟ إذا لم يكن كذلك، إبحث عن شخص آخر لديه مهارات وأساليب تتناسب مع احتياجاتك.
3.   التواصل الفعال
كل مدير يعرف أن التواصل هو مفتاح  وجود قوة عاملة منتجة. وقد سمحت التكنولوجيا لنا بالاتصال مع بعضنا البعض بمجرد النقر على زر ( أو ينبغي أن نقول، اضغط على الشاشة التي تعمل باللمس)، هذا يعني بطبيعة الحال أن وسائل الاتصال الحالية تتسم بالكفاءة بقدر الإمكان، أليس كذلك؟ ليس بالضرورة. وجدت دراسة ماكينزي أن رسائل البريد الإلكتروني يمكن أن تستغرق ما يقرب من 28٪ من وقت الموظف. يمكن عقد اجتماع أو مكالمة هاتفية سريعة تسوي مسألة قد اخذت ساعة من رسائل البريد الإلكتروني ذهابا وإيابا.
4. الحفاظ على أهداف واضحة ومركزة
لا يمكن أن نتوقع الموظفين لتكون فعالة إذا لم يكن لديك هدف تركز عليه. إذا لم يتم تعريف الهدف بوضوح وقابليته للتحقيق في الواقع، فإن الموظفين يكونوا أقل إنتاجية. لذلك، حاول أن تجعل المهام واضحه و تأكد من ذلك من الموظفين ، ليعرفوا بالضبط ما تتوقعه منهم، وتقول لهم على وجه التحديد ما تأثير هذه المهمة .
طريقة واحدة للقيام بذلك هي التأكد إن أهدافك ذكيه - محددة وقابلة للقياس، يمكن تحقيقها، واقعية، وفي الوقت المناسب. قبل تكليف موظف بمهمة، اسأل نفسك ما اذا كان يناسب كل هذه المتطلبات. إذا لم يكن كذلك، اسأل نفسك كيف تشكل هذه المهمة لمساعدة العاملين على البقاء مركزين و أكثر فعالية.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الإقباس) 


Thursday, November 9, 2017

كيفية إتمام البيع عبر الهاتف

كيفية إتمام البيع عبر الهاتف
بعض مندوبى المبيعات يعتقدون أن التسويق عبر الهاتف هو مهمة سهلة، ولكن العكس تماما هو الصحيح. في المبيعات وجها لوجه، البائع لديه مزايا القدرة على رؤية المشتري وقراءة لغة جسده وتعابير الوجه. كما أنه من الأسهل أن تقول لا أو تغلق الهاتف عن الخروج من امام المشترى. إذا كان التسويق عبر الهاتف امكن توظيفه بشكل جيد في عرض منطقي من اول التحية إلى خاتمه الحوار "شكرا لطلبك،" كل من البائع والمشتري سيكون لديه تجربة مبيعات إيجابية.
·      ضع خطة لمكالمه المبيعات في وقت مبكر. اعرف ما ستقوله و كن على استعداد للإجابة على الأسئلة، سواء كانت إيجابية أو سلبية. تذكر أن الهدف من المكالمه هو الحصول على طلب الشراء.
·      إبدء مكالمتك للمبيعات مع ابتسامة على وجهك وموقفا ايجابيا في عقلك. على الرغم من أن العميل لا يمكن أن أراك، الا انه سيشعر بموقفك من نغمات صوتك. تأكد من أنك تتحدث إلى صانع القرار. كن على استعداد لتقديم العرض إلى الشخص الذي رد على الهاتف وأيضا للشخص الذي سيقول في الواقع نعم عندما يحين الوقت لوضع طلب الشراء.
·      تأكد من أن البيانات الأولية تشد الانتباه و تخلق الرغبة في العميل لمعرفة المزيد.
·      اطرح الأسئلة المفتوحة التي تجبر العميل أن يتحدث إليكم و شرح احتياجاته. اعطي الكثير من الوقت للعميل للإجابة على أسئلتك. لا تتعجل الإجابة على أسئلته قبل ان تفكر و تتأكد من إجابتك. 
·      تقديم خواص منتجك ، ومزاياه وفوائده. إذا في أي وقت اثناء عرضك ، شعرت ان العميل لا يبدو انه فهم  او غير متأكد من اى جزء مما تقدمه ، اشرح  مره اخرى حتى تتأكد العميل معك.
·      اسأل عن الطلب. هذه هي الخطوة التي كثيرا ما ينسى البائع أن يفعلها أو يخشى القيام بها. إذا كنت قد قدمت العرض بشكل جيد - عرضت جميع الخصائص والمزايا والفوائد، و أجبت على جميع الأسئلة والاعتراضات بشكل مرض لعميلك - تكون حصلت على طلب الشراء. كل ما عليك القيام به هو طلب ذلك.
تذكر :
لا تخاف من الحديث عن الأسعار. إذا كنت قد قدمت للعميل الخصائص والمزايا والفوائد بشكل جيد، السعر لا يهم لان العميل اقتنع بالمنتج وجودته.
المصدر: د. نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الاقتباس)