الجمعة، 30 يوليو، 2010

حب الإستطلاع و العقل


حب الإستطلاع و العقل

هناك فرقا كبيرا بين حب الإستطلاع والتلصص والتدخل فى شئون الآخرين .

حب الإستطلاع يعتبر شيئا بريئا وسليما بل ومطلوبا ,لأنه يؤدى إلى الإبداع والإبتكار. إن حب الإستطلاع يعنى الرغبه الشديده لدى الشخص أن يعرف الكثير عن شىء ما بالبحث والتدقيق والتحليل. حب الإستطلاع من الصفات الهامه لدى أى عبقرى. من الصعب أن تجد عبقريا واحدا ليست لديه هذه الصفه . معظم المستكشفين والمخترعين و العلماء مثل خريستوفر كولومبس , آنشتين , جراهام بل , أحمد زويل , مصطفى السيد ..إلخ لديهم هذه الصفه. بدون حب الإستطلاع لم تكن القارات لتٌكتشف ولم تكن معظم الإكشافات العلميه التى أفادت البشريه العظيمه تمت و لم نكن لنتمتع بما نحن فيه من حياه غير تلك التى عاشها الأولين.

و لكن إنتبه للفرق بين حب الإستطلاع والتلصص على أسرار الآخرين.

أما التلصص على الغير لمعرفه أسرارهم من أسوأ الصفات التى توجد فى أى شخص و ينتج عن شخصيه مهزوزه لا تشعر بالأمان . هذا الشخص يريد أن يعرف كل شىء عن الآخرين ليتجنب شرورهم ويدافع عن نفسه ضد عدو مجهول موجود فى خياله فقط . وهى صفه يجب التخلص منها قبل أن تؤذى صاحبها وتجعل الجميع يحتقروك ويبتعدوا عنك حتى أقرب الأقربين.

ولكن لماذا نعتبر حب الإستطلاع صفه هامه ومطلوبه ( خاصه عند الأطفال )؟

1. تجعل عقلك نشط :ــ

إن الشخص المحب للأستطلاع دائما يسأل ويظل يبحث عن الإجابات الصحيحه. دائما عقله يعمل بنشاط بحثا عن الحقائق. بما أن العقل مثل العضلات التى تقوى بالتمرين المستمر , نجد التمرين الذهنى بالتحليل والبحث والدراسه نتيجه حب الإستطلاع يجعل العقل أقوى ومنظم أكثر وأذكى.

2. تجعل عقلك دقيق الملاحظه :ــ

حب الإستطلاع يجعل عقلك يلاحظ بسرعه أى أفكار جديده تمر أمامه فيتوقع ويتنبأ بما ستصل إليه هذه الفكره. بدون حب الإستطلاع ستجد الأفكار تمر أمامك دون أن تلاحظها أو تدركها لأن عقلك غير مستعد للسؤال عنها أو البحث عن نتائجها . فكر ! كم من الأفكار العظيمه ضاعت منك لأنك كسول لا تريد أن تشغل عقلك و تسأل أوتبحث نتيجه أنك لست محبا للإستطلاع لتتعرف على ما تراه أمامك.

3. تفتح عالم جديد وتظهر إمكانيات كثيره :ــ

كونك محبا للإستطلاع يمكنك رؤيه كل ما هو جديد حولك لم تكن لتراه أو حتى تدرك أنه موجود . كثير من الأشياء تختبىء تحت سطح الحياه العاديه وتتطلب عقلا محبا للإستطلاع لتكتشفها وتتعرف على الإمكانيات الجديده وتستخرجها للنور لتستفيد منها ويستفيد الآخرون.

4. تجلب الإثاره للحياه وتمنع الملل :ــ

إن حياه الشخص المحب للإستطلاع أبعد ما تكون عن الملل والضيق, فهى ليست كئيبه أو روتينيه. هناك دائما أشياء جديده تشد إنتباهه فيبدأ البحث عن الحقائق حولها والتحليل والدراسه مما يبعث الإثاره والنشاط لحياته ولا تترك له فراغا مملا لا يفعل فيه شىء.

كيف تنمى حب الإستطلاع داخلك : ــ

  • إجعل عقلك متفتحا:

هذا ضرورى إذا كنت تريد أن تنمى هذه الصفه داخلك . تعلم ثم إستزيد من التعلم .أنظر نظره فاحصه لكل شىء تراه . بالتعلم والبحث ستكتشف إن كثير من آرائك أو من الأشياء من حولك تحتاج للتغيير أو التعديل. كن مستعدا لهذا الإحتمال وتعلم أن تنظر وتحلل الأشياء لتغير طريقه تفكيرك وتصحح من أخطائك وطريقه حياتك.

  • لا تأخذ جميع الأشياء على أنها مسلمات :

إذا أخذ الناس كل شىء فى الحياه على أنه أمر واقع غير قابل للتغيير لما تقدم العالم وتغيرت صورته وأصبح لدينا كل وسائل الراحه التى تساعد الإنسان على الحياه. إبحث أعمق وحلل وأدرس لتساهم فى تغيير السىء فيما تراه حولك وتطورالجيد.

  • إسأل كثيرا ودائما :

إسأل دائما أسأله من نوع ما هذا ؟ لماذا تتم بهذه الطريقه وليست غيرها ؟ متى حدث ذلك و لماذا ؟ من أين أتت ؟ كيف تعمل ؟ ماذا , لماذا, متى, أين, كيف ..إلخ .هذه الأسئله تفتح ذهنك وتشحذ ذكائك وتنمى لديك صفه حب الإستطلاع.

  • لا تطلق كلمه ممل على أى شىء :

كلما أطلقت كلمه ممل على شىء, كلما أغلقت باب الأسئله والإحتمالات أمام عقلك. الشخص المحب للإستطلاع يعتبر كل شىء مشوق ومثير و يفتح بابا لعالم جديد و مثير . حتى لو كان هذا الشخص مشغولا وليس لديه الوقت الآن للبحث, فإنه يترك الباب مفتوحا ليزوره بمجرد أن يجد الوقت لذلك ولا يغلقه مهما كان السبب. إن كل شىء بالنسبه له يستحق الدراسه والبحث ولا يبعث على الملل ويعتبره شيئا مشوقا يبعث على الإثاره والإهتمام.

  • أنظر للتعلم على أنه مسلى:

إذا نظرت للعلم على أنه عبء, فإنك لن تبحث و تتعمق فيما تتعلمه. إن الإحساس أن عمليه التعلم مهمه ثقيله مفروضه عليك يصعب الأمور عليك ويجعلها عبء أثقل تسعى للتهرب منها ولن تستفيد بشىء منها.إعتبر التعلم مصدرا لإتساع الأفق والتطور.

  • إقرأ فى مجالات متنوعه :

لا تضيع الوقت فى الإطلاع على فرع واحد من فروع المعرفه. أنظر حولك وتعرف على علوم أخرى ,ذلك سيقدمك لعوالم أخرى لم تكن لتعرفها دون القراءه عنها . أسهل طريقه لعمل ذلك هى التنوع فيما تقرأ. إقرأ فى مجالات مختلفه ولا تحصر نفسك فى مجال واحد لمجرد إنك تحبه أكثر أو أنه تخصصك. إقرأ كتاب أو مجله عن موضوع جديد سمعت عنه فى أى مجال وليس فى مجال تخصصك فقط . المعرفه الواسعه تساوى عقل واسع مرن قابل للتفاهم والتعايش مع الآخرين.

  • كيف يمكننى عمل ذلك :

عندما تواجهك مشكله ما إستخدم حب الإستطلاع وإبدأ فى السؤال " كيف يمكننى حل هذه المشكله؟ " , " من أين أبدأ ؟" وهكذا حتى تغطى كل جوانب المشكله بالأسئله. حب الإستطلاع سيجعلك تبحث عن أصل المشكله وكيف واجهها غيرك عندما حدثت لهم فى السابق, وما هى الحلول التى توصلوا إليها وهل تناسبك أم لا. تجمييع هذه المعلومات سيجعلك تخرج بحلا مبتكرا ينهى هذه المشكله وقد لا يجعلها تظهر مره أخرى إن لم يكن للأبد , سيكون لفتره طويله على الأقل.

المصدر : د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " متى تقول " لا " لمديرك" على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

السبت، 24 يوليو، 2010

الإطار الأخلاقى لإتخاذ القرار


الإطار الأخلاقى لإتخاذ القرار

أى قرار نتخذه يجب مراعاه ان يكون فى الإطار الأخلاقى الذى لا يسىء لأحد أو للمجتمع. ليكون القرار أخلاقى إسأل نفسك الأسئله الآتيه :ــ

1. تعرف على العمق الأخلاقى للقرار:

  • هل القرار يسبب ضررا لشخص ما أو مجموعه ما ؟
  • هل يشمل القرار الإختيار بين الجيد والسىء ؟
  • هل يراعى القانون أم لا ؟

2. أحصل على الحقائق :

  • ما هى الحقائق المتعلقه بهذه الحاله ؟ هل هناك حقائق غير معروفه عنها؟
  • هل يمكن أن أتعلم أكثر عن هذه الحاله ؟ هل ما أعرفه عنها كاف ؟
  • هل أصبح ما أعرفه الآن كاف ويمكننى إتخاذ القرار الصائب الآن ؟
  • هل تم إستشاره كل الأفراد والمجموعات ذات الصله ؟

3. قيم الإختيارات :

قيم الإختيارات بالأسئله الآتيه :ــ

  • اى الإختيارات هى الأفضل وتحتوى على أقل ضرر ممكن ؟
  • أى الإختيارات تحترم حقوق كل المشاركين والذين يتأثروا بهذا القرار؟
  • أى الإختيارات تعامل الجميع بالعدل والمساواه ؟
  • أى إختيار يخدم المجتمع ككل وليس البعض ؟
  • أى الإختيارات تجعلنى الشخص الذى أتمنى أن أكونه ؟

4. إتخذ القرار وإختبره :

  • بإستعراض ما سبق, أى الإختيارات تخاطب الموقف بصوره أفضل ؟
  • هل لو سألت أحدا عن ما إخترته سيمدحه أم يذمه ؟
  • هل المعترضون أكثر من الموافقين؟

5. تأكد من النتائج ومدى صلاحيتها :

  • كيف يمكن تطبيق ما إخترته بأكبر قدر ممكن من العنايه والإهتمام بمصلحه الجميع وليست مصلحه أفراد بعينهم ؟
  • ما الذى نتج عن هذا القرار وما الذى تعلمته من هذا الموقف بالتحديد؟

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرامقاله " كيفيه إتخاذ القرار السليم " على

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

الاثنين، 19 يوليو، 2010

آداب الإجتماعات والمناسبات


آداب الإجتماعات والمناسبات

السلوك الصحيح متوقع من أى فرد, خاصه فى الإجتماعات و المناسبات الرسميه فى العمل. مع ذلك قليلون يجيدون هذا السلوك الصحيح. أى إن الأفراد يتعلمون هذه الآداب بعد الإلتحاق بالعمل. هنا يجب التأكيد على إن الغرض من مراعات آداب الإجتماعات و المناسبات هو خلق مناخ يمنح الجميع الراحه ويسوده روح الموده فى هذه المناسبات أوالإجتماعات.

آداب الاجتماعات :-

اذا ظهر موضوعا مهما بصورة كبيرة ويتطلب عقد اجتماع تأكد من الاعداد الجيد مع مرعاة وقت المشاركين وعدم تجاهل إرتباطاتهم. قبل الاجتماع إخطر المشاركين بالآتى :

  • الغرض من الاجتماع .
  • الزمن المتوقع للاجتماع بصورة مبدئية حتى يوافق الجميع عليه .
  • البنود المتوقع مناقشتها.
  • لا تنسى شكر الحضور على وقتهم و حضورهم و مشاركتهم بالرأى فى نهاية الاجتماع .
  • وزع صورة من محضر الاجتماع على الحاضرين , حتى يتأكد الجميع ان مناقشتهم و مساهمتهم قد لوحظت وأفادت موضوع الإجتماع , و أن القرارات اتخذت بمشاركة الجميع و ليست فردية . تجنب إعطاء عملاً ما لشخص غير موجود ,و اذا كان الامر ملحاً و لايصلح غير هذا الشخص لهذة المهمة تأكد من موافقة الجميع . وضح ذلك فى المحضر و اذكر أن الشخص لايعلم شيئا عن هذه المهمة و سوف يٌخطر فيما بعد.
  • إذا كنت من غير المشاركين فى الإجتماع وكان هناك ما يجبرك لمقاطعته, إعتذر وإشرح الغرض من هذه المقاطعه وإظهر مدى إدراكك لأهميه ما يجتمعون لأجله.

آداب المناســـــبات :

يجب مراعات الآتى : ــ

1. الدعوه لمناسبه رسميه :ــ

إن الدعوه لمناسبة ما يجب أن توضح معظم المعلومات الهامة عن المضيف, نوع الحدث, الغرض , المكان , الوقت , و أى تعليمات أخرى يٌرجى إتباعها.

إن المناسبات هذه الايام تعتمد على البريد الإلكترونى , التليفون , البطاقات ,إلخ . لذلك من المناسب أن يكون الرد خلال اسبوع من استلام الدعوة . اذا ظهر ما يمنعك عن الحضور يجب الاعتذار باسرع وقت ممكن مع ابداء الاسف لعدم الحضور .

2. الواجب ارتداؤه للمناسبة :-

يعتبر من الإهانه أن تٌظهر عدم الإهتمام بمظهرك ونظافتك الشخصيه وبما ترتديه عند حضورك أى مناسبه. إرتدى ملابس مناسبة ذات ذوق جيد دون مبالغه . لذلك نجد كثير من الشركات تعطى ارشادات لما هو مستحب لهذه المناسبة ويوضحوا ذلك فى بطاقه الدعوه مثل القول رجاء مراعات إرتداء الآتى :ــ

  • ملابس رسمية ( بدلة أو فستان ) .
  • رابطة عنق سوداء وملابس للمساء. أو
  • ملابس كاجوال مع اكمام طويلة للقمصان و فساتين عادية غير لامعة للنساء.

3. الوصول إلى المناسبة :-

لقد قضى المضيف وقتا كبيرا فى الاعداد وتنفيذ هذة المناسبة , لذلك يجب ان تظهر احترامك لهذا المجهود وتصل فى الميعاد المحدد, أو قبله على الاقل بربع ساعة .اذا كنت المضيف أو مندوباً عنه يجب أن تتواجد لاستقبال الحضور قبل الميعاد بنصف ساعة و الافضل ساعة للتأكد من انضباط كل شىء . اذا كنت الضيف يجب أن تعرف ان قائمة المدعوين وضعت لاختيار أهم الاشخاص للمنشأة فيجب إحترام الميعاد الذى حٌدد فى الدعوه .

4. التحية باليد : -

عند الوصول والمغادرة يجب مصافحة المضيف . ان هذه قاعدة بسيطة لا يحترمها الكثيرين . يجب ان تكون المصافحة بيد ثابتة مع ابتسامة ودودة و اتصال مباشر بالعين . اذا كان المضيف يقف بين مجموعة من الاشخاص , سلم على المضيف اولاً ثم الباقيين . اذا كانت يديك مشغولتين بحمل شىء, سلم برأسك مع ابتسامة و حركة مناسبة من الجسد تظهر الاحترام ( انحناءة صغيرة ).

5. تقديم الاشخاص :-

كثير من الاشخاص يجدوا أنفسهم فى بعض المناسبات عليهم ان يقدموا بعض الحضور للآخرين , خاصة اذا كانوا معروفين للجميع .

ولكن يجب إتباع الترتيب الذى يقدم به الافراد لبعضهم :-

  • قدم الاقل رتبة للأشخاص الأعلى ( مدير ادارة إلى مدير عام ) .
  • لاتنسى ذكر الالقاب ( دكتور , مستشار .. الخ ) و التعريف بالحالة الاجتماعية ( السيدة ,الانسة , .. الخ ).

6. التحدث مع الاخرين :-

أولاً: راعى الآتى :

  • لاتقاطع من يتحدث.
  • استخدم لغة الجسد الصحيحة ( قف معتدلاً , أو اجلس معتدلاً لتظهر إهتمامك, لا تجعل ذراعيك متقاطعة فتبدو رافضا لمواصله الحديث, تواصل بالعين بصورة صحيحة ).
  • اظهر اهتمامك بما يقوله الآخرين و تجنب تصحيح أو نقد ما يقولون ( أنها مجرد دردشة وليست مناظره ) .

ثانياً احرص على الآتى :

  • شارك فى الحديث الدائر بأضافات أو تعليقات متنوعة ذات صلة و فائدة للحديث .
  • تكلم عن اشياء ذات اهتمام مشترك .
  • تأكد من مشاركة الجميع فى الحديث.
  • تجنب الحديث باستخدام الكلمات الدارجة او السوقيه.
  • وجه حديثك للجميع بالنظر إلى كل منهم على حده .
  • لا ترفع صوتك عاليا أثناء الحديث.
  • لا تلمس الجالسين بجوارك طول فتره الحديث.

7. تجنب الحديث عن : -

  • مشاكلك المالية أو وضعك المالى .
  • التحدث عن مشاكلك الصحية .
  • الموضوعات الخلافية ( الدين , السياسة , العقائد , الرياضة .. الخ ).
  • الثرثرة فيما لايفيد .
  • التحدث بصوره متواصله دون ترك فرصه للآخرين للحديث.

8. مجاملة الآخرين : -

قد تبدو موضة قديمة , و لكن من المهم أن يعرف الشخص اهميته أو مكانته عندك

  • لاتزاحم واسمح للآخرين أن يجلسوا أولا .
  • انظر و لا تشارك فى الحديث حتى تتعرف على الجالسين معك .
  • عبر عن سرورك للتعرف عليهم .
  • وجه لهم الدعوة لزيارة منشأتك او التواصل معك .
  • إعطى الجالسين معك كارتك الشخصى لتأكيد رغبتك فى إستمرار التواصل معهم بعد المناسبه.

9. الجوانب الآخرى التى يجب مراعاتها:-

  • إعرف الغرض من المناسبة وحضر الموضوعات المتعلقة بها حتى يكون حديثك ذات صله .
  • أشكر المضيف شخصياً على دعوته لك قبل ان تغادر .
  • إرسل رسالة شكر فى اقرب وقت بعد المناسبة.

المصدر : د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " كن مبدعا وأعد إكتشاف نفسك " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)