الأحد، 28 فبراير، 2010

ماذا ترتدى فى العمل؟


ماذا ترتدى فى العمل؟
هل تعمل فى منشأه تملكها أم فى منشأه يملكها غيرك؟ تقول الكاتبه بولا دارنل إن ذلك يعتبر تحد كبير .أحيانا يكون من الصعب معرفه ما هو المناسب لإرتداؤه أثناء تأديه العمل فى المنشأه. إن ما يصلح لمكان لا يصلح لمكان آخر. قد تتراوح الملابس بين المحافظه جدا والعاديه جدا. إن إختيار الملابس يعتمد على الثقافه السائده فى مكان العمل وفى البيئه التى تعيش فيه.
لماذا يجب أن نرتدى بحرفيه لمواقف معينه؟ لأننا جميعا أو لنقل معظمنا يحكم على الفرد من طريقه ملابسه. إن الشخص الذى يرتدى الجينز قد يكون أكفأ وأذكى من الذى يرتدى بدله وربطه عنق. يجب أن نحكم على الشخص بالتعرف على شخصيته وما يحققه من نجاح وليس على ما يرتديه , ولكن قليلا ما يحدث ذلك.
كيف تلبس بحرفيه :ــ
1. السلامه أولا : لا تلبس أى شىء أثناء العمل يضايقك أو يصعب معه التنفس أو الحركه. الملابس المريحه هى الأفضل حتى تتنفس وتتحرك بسهوله. الحذاء يجب أن يكون ذات كعب بالنسبه للنساء متوسط الإرتفاع أو عريض حتى لا تشعر بالتعب أثناء التحرك طول اليوم.
2. إتبع(ى) ثقافه المكان:ــ إذا كنت حديث فى العمل إسأل عن المتبع فى نوع الملابس ممن حولك .لاحظ ما يرتديه الناجحون فى المكان وإفعل مثلهم . إذا كنت تعمل فى فريق إرتدى ما يناسب الفريق حتى تظهر كواحد منهم ولا تشذ عنهم. إن لفت النظر هنا غير مستحب وقد ينفر المجموعه منك ويثير الأحقاد.
3. ركز(ى) على العمل الذى تؤديه:ــ الأفضل أن يعرفك الجميع بكفائتك وإخلاصك فى العمل أكثر مما ترتديه .سواء كانت الثقافه السائده هى إرتداء ملابس كاجوال أو كانت رسميه جدا,إذهب الى عملك بالملابس التى تضفى عليك الإحترام والبساطه.أما إذا كان اللبس الكاجوال هو السائد فى عملك إرتدى ما يناسب سخصيتك وما تؤمن به من أفكار وما تظن إنه يناسب العمل وأيضا ثقافتك الشخصيه. وفى المكتب الغير رسمى يمكنك إرتداء الصندل ولا يعيب ذلك أن ترتديه حتى بدون شراب لإن الأساس هو الراحه.
4. ماذا عن البنطلون؟ :ــ لسنوات طويله كان البنطلون للرجال فقط ولكن الآن أصبحت النساء ترتديه فى كثير من المناسبات .ولكن ما يجب أن نحرص عليه هو الثقافه السائده فى العمل بالإضافه لما تقتنع بإنه هو الصواب بالنسبه لك.المبالغه فى ضيق الملابس غير مناسب أى كانت الثقافه سائده.
5. الإكسسوارات والألوان المزركشه بحده :ــ بالنسبه للنساء تعتبر المجوهرات المبهره أو ذات الأصوات العاليه غيرمرغوب فيها فى أى ثقافه سائده فى كل مجالات العمل حتى لا تزعج زملائك وتشتت تركيزهم فى العمل كلما تحركتى.أما الألوان والزخرفه ذات الألوان اللافته يجب تجنبها فى ملابس النساء و قمصان الرجال.
6. تذكروا إن ثقافه العمل يجب ان تكون هى السائده:ــ طبعا قد يكون هناك إستثناءات لكل قاعده .فقد يظهر بعض العاملين بصوره مخالفه لباقى العاملين .لاتحاولوا بأى شكل تقليد ذلك .كل فرد يتحمل مسئوليه نفسه .إن إحترامك لمظهرك ينعكس إحتراما لشخصك من الجميع .تمسكوا بما يناسب شخصكم ويناسب العمل مع البساطه والأناقه.
7. مهما حدث لا ترتدوا الآتى :
• الملابس الشفافه .
• الملابس المتسخه.
• الملابس الضيقه جدا.
• البنطلون الجلد أو الجونله الجلد.
• الشورت مهما كان طوله للرجال.
• تيشرت مطبوع عليها صور أو كلمات خارجه عن الآداب العامه.
• الملابس الستان للنساء أوالقمصان الستان للرجال.
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

الثلاثاء، 23 فبراير، 2010

شعارمشروعك الصغيرهوأفضل ترويج له (اللوجو )


شعارمشروعك الصغيرهوأفضل ترويج له( اللوجو)
إن شعار المشروع ليس فقط للشركات الكبيره أو العالميه فقط .بل هو لأى مشروع يريد أن يقدم صوره مهنيه ناجحه ويعمل على تعريف العملاء به بمجرد رؤيته.إن الشعار هو الصوره بينما الإسم التجارى هو الكلمات التى تكتب للتعريف بالمنشأه.ومعظم الشركات تجمع الإسم التجارى مع شعار يميز المنشأه بمجرد النظر. ومن أهم خواص الشعار (اللوجو) الآتى:ــ
1. شعارك يعمل من أجلك:ــ
على بطاقه التعريف , الفواتير , الإيصالات , مطبوعات منشأتك ..إلخ يظهر شعارك ليتحدث عنك. ضعه فى دليل التليفون بجوار إسم المنشأه , على جانبى عربه النقل إذا كان لديك واحده.الغرض من كل ذلك هو ان يفرق العملاء بين مشروعك وبين منافسيك. الشعار الجيد يجذب النظر فى الحال ويجعل عملائك يتذكروا منشأتك لإن كثير من الناس يتذكروا الصوره أكثر من الكلمات.
2. الشعار يجب أن يكون شكله سهل:ــ
البساطه فى تصميم الشعار يجعل التنفيذ سهل ويساعد العملاء على تذكره. حد من عدد الألوان المستخدمه وإبعد عن الألوان الترابيه.فكرفى التناقض البسيط فى الألوان والأشكال البسيطه عند تصميم الشعار.
3. الشعار يجب أن يشيرالى ما تبيعه :ــ
كثيرمن المنشآت تستخدم شعار مكون من الحروف الأولى من الإسم التجارى للمنشأه مكتوب بشكل هندسى جميل بدلا من صوره . إن الشكل الذى لايعطى معنى أو يضلل يضر أكثر من أن يفيد.
4. الألوان المستخدمه قويه :ــ
الألوان تعتبر مكون هام لشعار المنشأه ووسائل الترويج الأخرى. مثلا اللون الأحمر هو لون قوى يرتبط بالأثاره والطاقه, والسرعه, والعاطفه الجياشه. واللون الأخضر لون يبعث الهدوء ويرتبط بالنمو والتجدد والطبيعه.كما نرى أن الألوان لها دلالات لذلك يمكنك أن تستخدم مزيج من الألوان لتضفى لمسه جمال وقوه لشعارك. ولكن إحذر من إستخدام لون لمجرد إنه لونك المفضل .يجب إستخدام اللون الذى يناسب مشروعك فقد لا يناسبه لونك المفضل بل وقد يفسد شعارك.
5. يجب أن يكون شعارك يغطى كل متطلبات الترويج :ــ
إن الشعار الذى تختاره يجب أن يظهر بشكل جيد على بطاقه التعريف وعلى كل مطبوعات الترويج. إن الشعار المعقد لا يتكيف جيدا مع وسائلك للترويج . لذلك إجعله بسيط وجرب مدى ملائمته قبل أن تتسرع وتطبعه على مطبوعاتك.
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

الإسم التجارى المناسب لمشروعك



الإسم التجارى المناسب لمشروعك
ما هو الإسم الناجح لمشروعك الصغير ؟ هوالإسم الذى يجذب العملاء للتعامل معك. ولكن إختيار إسم لمشروعك ليس أمرا سهلا. الإسم هو الذى يحدد هويه مشروعك.فهو الذى يعرف عملائك بك وبمشروعك , وماذا تنتج , ويعطى فكره عن كيفيه قيامك بعملك. حسن إختيار الإسم مهم جدا لإنك بمجرد إختياره ستجد صعوبه فى تغييره لإن ذلك يتطلب تغير المستندات الرسميه ,بطاقه التعريف, موقعك الإليكترونى .إنك لن تستطيع تغييره دون إجراءات قانونيه معقده.
ما هو الأسم التجارى الناجح :ــ
1. يفرق بينك وبين منافسيك :ــ
إن إسم منشأتك هو الفرصه الأولى التى تخبر العملاء كيف تتميز عن غيرك من العاملين فى نفس المجال. ويتم ذلك بالتركيز على ما يجعلك فريدا ويشير إلى ما يوجد فى منتجك أو الخدمه التى تقدمها ولا توجد فى غيرها. أو يظهر إنك تقوم بعمل أفضل من غيرك.
2. يسهل تذكره وتهجيته :ــ
يجب أن يتذكر العملاء اسم منشأتك وطريقه كتابته بسهوله. وذلك ليسهل إيجاد الإسم فى دليل التليفون أو على الإنترنت.إختيار إسم مثل " شخلولعليرم" فكره سيئه للغايه. أن يكون إسما فريدا مطلوب ولكن بلا معنى ولا يمكن هجائه فكره سخيفه وضاره. يجب أن يٌظهر الإسم التجارى طبيعه عملك.
3. ضع فى إعتبارك منافسيك :ــ
ضع فى إعتبارك أسماء مشاريع منافسيك قبل أن تختار إسم منشأتك .إنك أكيد لا تريد أن تتهم بسرقه إسم أحد أو يختلط إسمك مع مشروع غيرك فلا يتعرف العملاء من تكون. إلإسم التجارى يعتبر ملكيه فكريه يحاسب عليها القانون ويعتبر تقليدها جريمه.
4. الإسم الناجح يحتوى على دلاله إيجابيه :ــ
إسأل أشخاص لاتعرفهم عن الإسم الذى إخترته. وستفاجأ بما يفكرون فيه عن الإسم. كثير من الكلمات لها معنى أدبى وآخر معنوى. إن دلاله الكلمه قد تكون إيجابيه, أو محايده ,او سلبيه إعتمادا على ما ترتبط به عاطفيا لدى الأشخاص .
مثال: كلمه " ماما" و كلمه " أم " الأولى تعكس علاقه عاطفيه إيجابيه, أما الثانيه فهى محايده لا تعكس أى عواطف فهى مجرد إسم . عند إختيارك لإسم يجب أن يعطى معنى إيجابى يتلقاه العملاء عند سماع إسم المنشأه كما يجب أن يكون مناسبا لعملك. إذا كنت تبيع ملابس للأطفال فإسم " قطتى الصغيره " أو " بنوتى الحلوه " سيعطى إحساس إيجابى ويثير مشاعر إيجابيه عند من يسمعه أو يقرأه كما يعطى صوره محببه للنفس ويعكس ما تبيعه.أما إذا إستخدمت اسم مثل " الشرسه " أو "البنت المتوحشه" بالتأكيد يثير صوره غير إيجابيه على الإطلاق وتنفر من يقرأها أو يسمعها مما تثيره فى الذهن والمشاعرمن صوره غير إيجابيه تجاه مشروعك. كما لا يوضح هذا الإسم المجال الذى تعمل فيه .لذلك يجب أن يناسب الإسم ودلالته والصوره التى يبعثها مع ما يقدمه مشروعك من بضائع وخدمات.
5. يمكن تخيل الصوره التى يحتويها :ــ
ما الذى يقفز إلى ذهنك عند قراءه إسم مثل " شخللولعخليمر " ؟ لن يتخيل العملاء أى شىء عند قراءه إسم كهذا بل وقد ينصرفوا عن ما يمثله هذا الأسم . عامه العقل البشرى لديه القدره على التصور أو التخيل عند قراءه أو سماع أى لغه. لذلك إدخال عنصر التخيل فى الإسم يعتبر عاملا مهما ليتذكره العميل, ويعتبر أداه قويه للإعلان عن المنشأه.
6. الإسم الناجح يجب أن يوضح ما تقدمه المنشأه :ــ
يجب أن يعبر الإسم عن العناصر الأساسيه التى تبيعها من منتجات أو خدمات. إختيار اسم مثل " النقل السريع " أو " كوافير الجميلات " أو " معمل تحاليل " يظهر بوضوح نوع العمل الذى تقوم به وبذلك يسهل جذب العملاء الى منشأتك, كما يسهل إيجاد إسم منشأتك فى دليل التليفون أو الموقع على النت. غير الإسم فى الحال إذا لم يوضح من تكون.هل إسم مثل " شخللولعخليمر" يوضح أى شىء؟
7. يجب أن يكون الإسم قصيرا إلى حد ما :ــ
يجب أن يسهل تذكرالإسم ويسهل نطقه , ويسهل قراءته على لوحات الإعلانات أو على أى أداه للترويج.هذا الجانب حيوى جدا لتجعل عملائك يتذكروا إسم منشأتك ويتمكنوا من تعريف الآخرين به. إجعل الإسم قصيرعلى قدرالإمكان لتحقق هذا الهدف المهم.
8. فكر فى الألوان عند إختيارك للإسم :ــ
إن اللون مكون مهم للإسم فهو يبرز جماله خاصه عند الترويج عن المنشأه والمنتج .
النصيحه الأخيره هى أن تختار إسمين أو ثلاثه حتى يسهل إختيار واحد لا يملكه غيرك أو مشابه له عند تسجيل إسم لمنشأتك وإتخاذ الإجراءات القانونيه له.
إقرأ أيضا مقالات أكثر على:
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

عملــــــــيه ادارة الوقــــــــت


عملــــــــيه ادارة الوقــــــــت
تحديد الهدف :ــ
لادارة الوقت بنجاح يجب عليك ان تحدد الاهداف التى تسعى لتنفيذها . اذا عرفت ماذا تريد والى اين تتجه ستعرف تماما ما الذى تحتاج اليه وكم من الوقت يلزمك لتنجز ما تريد عمله . دون تحديد الاهداف بوضوح ستنجرف بعيدا ولن تحقق شىء وتشعر بالضياع . ان الناس تتجاهل تحديد الاهداف لأنها تحتاج الى وقت وجهد ولكنهم ينسون ان معرفه ماتريد تنفيذه يوفر عليك كميه هائله من الوقت والمجهود الذى كنت ستبذله هنا وهناك بعيدا عن الهدف.
تحــديد الاولويــات:ــ
حدد ما عليك عمله بترتيب الاهميه والحاجه . بدون ذلك سيضيع الوقت على ما هو اقل اهميه ولن تحقق اى نتائج لأنك تبذل المجهود والوقت على اشياء غير ذات اهميه .لتجنب ذلك اعمل قائمه "بما يجب عمله " تبعا لأهميتها وحجم الحاجه اليها وراجعها كلما انجزت عملا لتحدد المهمه التاليه.
اداره المقــاطعه :ــ
قلل المقاطعه على قدر المستطاع اثناء ادائك لاى عمل .خاصه المدير عليه استقبال المكالمات او استقبال العملاء او الرد على الاستفسارات من العملاء او الموظفين فى وقت لاحق اذا كان لديه عمل مهم وجب تنفيذه فى الحال .ولكن المقاطعه شىء لايمكن تجنبه فى العمل لذلك يجب تقليل الوقت المستهلك فيها الى ادنى حد ممكن.لا تنهر احد عند مقاطعتك والا سيبتعد عنك الناس ويخشون مقاطعتك اثناء عملك مما يسبب المشاكل خاصة لو كان ما يريدوا الاستفسار عنه شىء مهم .
التبــاطؤ ( التكاسل ):ــ
ابدأ الآن ولا تؤجل بدأ العمل ." سأعمل ذلك فيما بعد " هذه الجمله أدت الى فشل كثير من الناس والموظفين . لأنه بعد كثيرا من " فيما بعد " سيتراكم العمل بحيث يعجز الفرد عن عمل اى شىء . افضل طريقه للتخلص من التباطؤ هو ان تعرف سبب تأجيلك للعمل , هل هو خوف من الفشل ؟ام خوف من النجاح ان يعتمد عليك الآخرين لانك نجحت فى عمل شىء ما ؟ تخلص بسرعه من هذه العاده بسرعه حتى لا تصبح شخص كسول يؤجل عمل اى شىء لما بعد .
تعلم الروتين :ــ
ان العمل دون تفكير قد يقيد النشاط ولكن اذا استخدم بصوره صحيحه يطلق الطاقات ويوفر الوقت . اختار عمل معين وكرر عمله كل يوم فى نفس الميعاد ولفتره زمنيه محدده مثل قراءه البريد , الرد على الرسائل المهمه ..الخ مع مرور الوقت ستنجزه بسرعه مما يوفر الوقت وستصبح عاده تؤديها تلقائيا كل يوم فى نفس الموعد ولن تتكاسل عن تأديتها .
الجدولــه:ــ
ان اداره الوقت عادة ما تترجم الى جدول مواعيد , لأنك اذا عرفت الهدف وحددت الاولويات يمكنك ان تحدد الزمن وميعاد البدايه والانتهاء المطلوب لانجازه .وفى هذا الجدول يمكنك ان تترك وقت محدد للمقاطعات او المفاجآت التى قد تظهر وتحتاج لفتره من الوقت . اذا وضحت كل الاحتمالات فى هذا الجدول ستسيطرعلى وقتك تماما وستتوازن حياتك .
تقسيم العمل الى اجزاء:
حدد الوقت الذى تحتاجه لأداء العمل المطلوب منك ثم قسم العمل الى اجزاء ووزع الوقت على كل جزء بحيث تنتهى من كل جزء فى الميعاد المحدد له .هذه الطريقه تجعلك تشعر انك تنجز فلا تشعر بتوتر او ملل مما تفعله وتجد انك قد اديت ما هو مطلوب منك فى الوقت الذى حددته للانتهاء من المهمه.
لا تنشغل باكثر من عمل فى وقت واحد :ــ
اننا غالبا ما نبدأ فى عمل لتنفيذه ثم يطلب منا عمل آخر فنترك ما بدأنا فيه ونفكر فى العمل الآخر. سنجد ان لدينا اكثر من عمل مطلوب اتمامه ولم ننجز اى واحد منهم .تجنب ذلك تماما وانتهى مما بدأت فى الاول ثم ابدأ العمل الثانى .وحتى لا تشعر بالارتباك حدد ميعاد للانتهاء من العمل الذى بدأته فى الاول وميعاد البدأ والإنتهاء من العمل الثانى .
حدد ميعاد البدأ والإنتهاء :ــ
قيم الوقت المطلوب لكل عمل تؤديه ثم حدد ميعاد البدايه والنهايه. هذا سيساعدك عل تنظيم وقتك جيدا .وتستطيع ان تترك وقت لراحتك فلا تشعر بالإجهاد او الإرتباك مع كثرة ما هو مطلوب منك.
كيف تكتســب عــادة ادارة الوقــت
ان الحياه مسئوليات كثيره تزداد اكثر واكثر مع مرور الزمن. وما هومطلوب منك يزداد اكثر مما يجعلك تشعر ان الساعات فى اليوم الواحد لا تكفى واقل مما تحتاجه . ماذا تفعل لمواجهة ذلك؟انها فكره جيده ان تبدأ فى تنظيم وقتك وحسن ادارته حتى تصبح عاده لديك. لحسن الحظ ان ادارة الوقت يمكن بالممارسه والمثابره ان نتعلمها حتى تصبح عادة تنغرس فى شخصيتك.
هناك عدة خطوات يمكن اتباعها لتحقيق ذلك :ــ
الخطوه الاولى :التخلص من العادات القديمه السيئه : العادات القديمه يصعب تغييرها ولكن يوم بعد يوم ستبدأ بالتغيير لأن الخطوه الصغيره تتبعها خطوات اكبر . المفتاح هنا هو المثابره والثبات حتى تحل العاده الجديده مكان العاده السيئه القديمه.
الخطوه الثانيه :إ بدأ بقوه:ــ التزم بما اكتسبت وصمم ان تكن منظما وذكر نفسك دائما انك اكتسبت عاده ادارة الوقت لتنظم حياتك كلها وتخلصها من الفوضى التى عانيت منها سابقا. تمسك بهذه العاده بقوه.
الخطوه الثالثه: اعلن عنها :ــ اجعل كل من حولك يعرفوا هذا التغيير. ممايجعلك ملتزم امام الجميع حتى يذكروك اذا نسيت ويشجعوك على اكتسابك عادة حسنه ومفيده مثل ادارة الوقت كما ستصبح فى وضع لا يسمح لك بالتراجع .
الخطوه الرابعه: لا تسمح بالإستثناءات:ــ لا تسمح لنفسك لأى سبب كان ان تتراجع وتعود لعاداتك القديمه ." تلك هى الأيام التى كنت تعيش فى فوضى ولا تنجز اى شىء " تذكر ذلك جيدا,الآن اصبحت على الطريق الصحيح وتنجز مهامك فى موعدها وبدقه . كثير من الناس تشعر ان الوقت غير كافى ولكن مع التنظيم وادارة الوقت بصوره جيده ستندهش مما تنجزه وسييبقى لك وقت للتسليه والراحه .
كيف تغير عادات الفوضى القديمه
ان مفتاح ان تصبح منظم واكثر انتاجيه يكمن فى ايجاد جدول زمنى متوازن لإداره الوقت .
لتبدأ الإداره الفعاله للوقت هناك بعض النقاط التى يجب ان تتذكرها جيدا :
• كن مقتنعا بحقيقه ان العاده القديمه تموت بصعوبه وان ذلك ليس عيبا فى شخصيتك. بمجرد ان تحدد اهدافك وتضع لها جدول زمنى ابدأ فى تنفيذها فورا . دون ان تشعر ستجد ان العاده الجديده حلت محل القديمه .
• التزم بالعاده الجديده لانك مع مرور الوقت قد يفتر حماسك وتشعر بالاحباط .الحل هنا هو ان تتمسك بالعاده الجديده وتقاوم مهما شعرت بالملل او الضعف وذكر نفسك بما عانيت سابقا وستعانى لاحقا من العاده القديمه التى اضاعت وقتك وتسببت فى الإسائه اليك ممن حولك فى العمل او البيت .ذكر نفسك جيدا انها مجرد عادة مكتسبه يمكن التخلص منها وليست صفه مولود بها .
• اجعل الآخرين يعرفوا اهدافك لإن بالاعلان عن اهدافك سيشكل نوع من الضغط الإيجابى عليك للالتزام بما وعدت ان تنفذه من اهداف . بالإضافه الى التشجيع والدعم الذى سيحيطك به من حولك كلما حققت هدف من اهدافك .
تذكر انك بادارة الوقت بصوره فعاله ووضع جدول زمنى متوازن لكل عمل عليك تنفيذه سيصبح لديك الوقت الكافى لعمل كل شىء وسيختفى التوتر من حياتك للابد.
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

تــعلم اداره الوقـــــــت


تــعلم اداره الوقـــــــت
اذا كان النجاح كلمه تحب ان تضيفها لمصطلحاتك ,فعليك ان تتعلم اهميه ادارة الوقت فى حياتك.ان من تراهم ناجحون قد نجحوا لأنهم تعلموا مهارات ادارة الوقت بفاعليه.
ان ادارة الوقت ببساطه هى القدره على تنظيم الوقت بحيث يمكنك ان تنفذ كل ما هو مهم اولا وتترك الاقل اهميه لتؤديه فيما بعد . وبينما يبدو ذلك مهمه سهله , الا ان كثير من الناس لا يستطيعوا ان يقوموا بذلك وتصبح حياتهم فوضى عارمه .
لماذا نعتبر الوقت مهم ؟
من اهم الاسباب:
1. الوقت محدود : ان الوقت مصدر خاص جدا لايمكن تخزينه لاستخدامه فيما بعد .كل الناس لديهم نفس الفتره الزمنيه .اذا لم تستخدمه بحكمه لا تستطيع استرجاعه .
2. الوقت مصدر نادر: ان كثير من الناس تشعر ان لديها الكثير لتفعله بينما لا تملك الوقت الكافى لانجازه.اننا دائما نلوم الوقت على كل شىء خاصه على الأهداف التى لم نحققها .ان ادارة الوقت تساعدك على الإستفاده من الوقت المتاح لانجاز ما تريده بنجاح.
3. نحتاج الوقت لنحصل على ما نريد من الحياه :انك تحتاج الوقت لعمل كل ش واشىء. انتظار وقت فاضى للانجاز معناه ان تفقد كل الوقت الذى تحتاجه للانجاز .
4. الوقت يساعدك على الانجاز: باستخدامك مهارات ادارة الوقت ستصبح اكثر انتاجيه وتنجز الكثير فى وقت اقل .اى ان نحقق الكثير بمجهود اقل .
لماذا يشعر الناس انهم مشغولون؟
تختلف الاسباب من شخص لآخر ولكن الآتى هى اهم الاسباب :
• عدم القدره على قول كلمه " لا " :ــ ان بعض الاشخاص تحمل نفسها بما لا تستطيع لأنها تخجل من الرفض اذا طلب منها اى شخص اداء عمل ما .وذلك لأنهم يرفضوا فكرة انهم" لا يستطيعوا اداء كل شىء " او لأنهم لا يريدوا ان يخيب ظن احد بقدراتهم ". فى الواقع هم يخيبوا ظنهم فى انفسهم لأنهم لن يؤدوا ما هو مهم لهم ولمصلحتهم .
• لا يحددوا الاولويات : البعض ينشغل لانهم يحملوا جدولهم الزمنى اكثر مما يحتمل بوضع ما هو غير مهم قبل ما هو مهم لأسباب خاطئه فيمضى الوقت دون انجاز يذكر. و قد يجدوا انفسهم وقد اضاعوا الوقت فى اعمال غير مهمه سواء لحياتهم الخاصه او لأعمالهم .
لا يضعوا خريطه عمل لوقتهم : ان الفخ الذى يقع فيه كثيرون هو انهم لا يعرفوا اين يتجه الوقت بهم ,او انهم يحددوا وقت اكثر من اللازم لعمل لا يتطلب وقت طويل . او يضيفوا عمل جديد قبل دراسه الزمن المتاح لديك لاداؤه او اهمية هذا العمل بالنسبه اليك .
ينفقوا اكثر من دخلهم : ان كثير من الناس تنفق اكثر مما تملك من دخل ويضطروا للعمل اكثر من اللازم ليحققوا هذا الدخل فلا يبقى لديهم اى وقت لحياتهم الشخصيه .كل ما عليهم عمله هو تنظيم الميزانيه واوجه الصرف حتى يستطيعوا ترك وقت للراحه ويقللوا من المجهود الزائد الذى هم فى غنى عنه.
غير منظم : ان الوقت الضائع فى البحث عن مستند ضائع بين الاوراق المبعثره على مكتب غير مرتب يمكنك الاستفاده منه فى عمل شىء آخر . فى هذا الوقت يمكنك انجاز ما هو اهم ولا يجعلك تشعر بأنك مشغول ومرتبك.
كيف تتعلم مهارات ادارة الوقت :
البعض قد يعتبر اداره الوقت شىء صعب جدا والبعض الآخر قد يعتبره من اسهل الأشياء وذلك لأن الناس تختلف فى تفكيرهم واسلوب حياتهم وفى اهتماماتهم ..الخ .ان مهارات ادارة الوقت تعتبر من اسهل الأشياء لو تذكرت دائما قيمه الوقت الذى لديك واهميته .واذا تعاملت معه على انه اصل مهم من الاصول التى تملكها او تملكها المنشأه التى تعمل لديها .
دع القلق ولا تفقد اعصابك :ــ يجب ان تنظر للحياه بتواضع ولا تفقد اعصابك للحصول على قمه ما فى الحياه . لايجب ان تربك نفسك بأمور كثيره حتى تحقق ما تحلم به. يجب ان يكون طموحك فى حدود قدراتك ولا تبالغ اكثر من اللازم . نظم نفسك واعمل على التقدم خطوه خطوه. ان التوتر والقلق يضيع الوقت دون ان تحقق شىء من احلامك الكثيره والكبيره .تواضع كن طموحا ولكن لا تكن طماعا .
• كن بسيطا متفتح الذهن :ــ ان ذلك يساعدك على ان ترى الأشياء بوضوح كما هى ولا تتسرع فتأخذ قرارات خاطئه . هاتان الصفتان سوف تساعداك على وضع خطه زمنيه بسيطه قابله للتطبيق .
• لا تتخذ قرارات وانت منفعل :ــ اهدأ واسترخى ولا تتخذ اى قرار وانت منفعل . خذ الوقت الكافى لتهدأ حتى لا يضيع الوقت فى انفعالات لا تفيد ويضيع الوقت دون ايجاد الحل المناسب. قل لنفسك انها مجرد مشكله ويمكن حلها اذا هدأت واخذت الوقت اللازم لحلها.ابدأ فى التفكير السليم قبل ان يضيع الوقت منك فيما لا يفيد .
فكر بايجابيه :ــ اذا كنت تفكر بايجابيه ستجد عقلك متيقظ دائما وتركيزك فى اعلى درجاته .وبذلك تكون مستعد لمواجهه اى مشكله وايجاد الحل فى اقل وقت ممكن .
احتفظ بسجل لاعمالك:ــ سجل كل شىء فى سجل خاص حتى يمكن مراجعته والاستفاده منه عند الحاجه ولا يضيع الوقت فى البحث او التذكر .ان السجل سيمكنك من مراجعه ما فات والإستفاده من الأخطاء التى مررت بها ليساعدك ذلك على تطوير طريقه تفكيرك وتنميه مهاراتك فى مواجهة المشاكل وسرعه ايجاد الحل دون اهدار الوقت .
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على:
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

الجمعة، 19 فبراير، 2010

السر وراء أنجح ملاك المشروعات الصغيره


السر وراء أنجح ملاك المشروعات الصغيره
هل تكافح لتحقيق الربح ؟ هل تواجه التحديات لتصل الى المستوى الثانى للنجاح ؟هل تطمح فقط في تحقيق أهداف العمل بسرعه ؟ اذن الأسرار السبعه ضروريه لك وهى افضل الأفضل لك لتكون انت ايضا من أنجح اصحاب المشروعات.
1. توقع ان " تكسب " توقع " النجاح " :ــ
بالرغم من اننا جميعا نمر بأوقات مكسب و خساره او نصر وهزيمه الا ان انجح اصحاب المشاريع هم الذين يتوقعوا النجاح على المدى البعيد ويثابروا ولا ييأسوا ولا تهزمهم الخساره . النجاح هو اختيارهم الوحيد ولا يوجد بديل عن ذلك بالنسبه لهم مهما كان المدى المتوقع لتحقيق النجاح لمشروعهم .
مهما كانت التوقعات التى تقلل فرص النجاح اتخذ القرار الآن انك " ستنجح " واقطع الإتصال مع اى احتمالات اخرى.
2. عش وتنفس كشف المهمات التى تريد تنفيذها :ــ
ليس من المهم ان يكون لديك خطه عمل لتنفيذ المهمات, بل يجب ان تعيش وتتنفس هذه المهمات . يجب ان تكون هى الدافع للحياه لديك والسبب المحرك لأى شىء تفعله فى حياتك.إقرأ كشف المهمات يوميا اجعله ملازما لكل الأشياء التى تفعلها .عش وتنفس كشف المهمات مع كل هدف ,كل قرار, كل تصرف حتى لا تنسى اى مهمه مطلوبه لتحقيق ما تريد عمله . هذا المبدأ سيجعل مشروعك مغناطيس ضخم يجذب مستويات نجاح اعظم واعظم لمشروعك .
3. إسأل دائما عن الفرص المليونيه :ــ
داخل كل مشروع هناك تحدى كما ان هناك فرصه لأنتصار ضخم .حتى مع وجود اكثر التحديات صعوبه ,انجح اصحاب المشاريع لا يروا هذه التحديات بل يروا الفرص الموجوده داخلها او نتيجه لها . انهم دائما يسألون " اين الفرصه فى هذا الموقف ؟ "
اين تركيزك الآن على مشروعك ــ على التحدى ــ ام على الفرصه ؟
اجعل من عاداتك مع كل تحدى ان تسأل " اين الفرصه فى هذا الموقف " هذا السؤال سيفتح الأبواب على حلول جديده ,استراجيات جديده ,وإمكانيات جديده تصل بمشروعك للمستوى التالى للنجاح .
4. اجعل الرومانسيه من اهم صفاتك :
ان انجح اصحاب المشاريع هم الذين فى حاله حب دائم مع كل جزء من المشروع. فذلك يشع ضوءا فى كل تعامل مع العملاء, فى تبادل للحوار مع اى بائع او مورد ..الخ .تذكر الحكمه التى تقول : " ان الناس لا يهمها ما تعرفه ولكن يهمها ان تعرف انك تهتم "
هل انت الآن فى " حاله حب " مع عملائك؟ مع الفوائد التى تعرضها ؟ هل انت فى حاله حب مع كل جزء من مشروعك ؟ اذا لم يكن ذلك , اسأل نفسك لماذا ؟ وما هو الذى يجب ان تغيره فى اتجاهاتك ,اعتقادتك او تصرفاتك لتصبح هذا الرجل المحب لكل ما يفعله فى مشروعه .
5. انظر الى التسويق على انه تواصل وليس مجرد حدث :ــ
على عكس التفكير التقليدى ,فإن التسويق لا ينتهى بإتمام الصفقه .ان انجح اصحاب المشروعات ينظروا للتسويق على انه عمليه مستمره ويركزوا 50% من مجهوداتهم على ما بعد البيع . المتابعه , عرض حوافز متكرره وفى اشكال مختلفه ...الخ, يشكل العائد الأكبر بعد البيع لأنه يشجع العملاء على تكرار الشراء وليس مجرد انهاء بيع.
والآن هل تفعل ذلك ؟ إبدأ الآن وستجد عائداتك قد تضاعفت 100% .
6. سوق منتجاتك او خدمتك للمستوى الأعلى من العملاء :ــ
اى اختار العملاء الذين ينظر اليهم الآخرون على انهم فى مستوى يصعب الوصول اليه اوالبيع لهم. ان انجح اصحاب المشاريع يتطلعوا دائما للوصول للشرائح الاكبر قدره على الشراء ولا يخشوا ذلك . قد يرفضوا التعامل معك فى أول الأمر ولكن مع المثابره والصبر ستتغير نظرتهم لك خصوصا اذا نفذت ما وعدت به بالكامل وفى الوقت المحدد .
والان هل انت كذلك ؟ تقدم ولا تخاف ان انجح اصحاب المشاريع وصلو لهذا النجاح الكبير بشجاعتهم وجرئتهم. حدد عميل واحد من هذه الشريحه وركز عليه . ابنى حملتك الدعائيه على البيع له . ثم استمر ولا تيأس حتى تصل فى النهايه وبذلك سترتفع ارباحك مع كل اضافه من عملاء هذه الشريحه .
7. حقق قيمه اضافيه جديده لما تنجه او تقدمه من خدمه:ــ
ان انجح اصحاب المشروعات التى تسمع عنهم يركزوا فى عملهم على اضافه قيمه جديده لما ينتجوه لم يفعلها غيرهم . انهم يركزوا على ما يضيف الراحه والسعاده فى الحياه لعملائهم . انهم يركزوا على " ما لدى لأعطيه لعملائى ويسعدهم " ولا يركزوا ابدا على " ما الذى على عمله لأتمم البيع " .
الآن اين تركيزك انت . هل على اضافه قيمه ام على اتمام البيع؟ قم بعمل قائمه من عشره اشياء يمكن ان تضيف قيمه للمنتج او الخدمه التى تقدمها . طبق اسهل فكره منهم . ابدأ الآن ولا تنتظر . اجعل اضافه قيمه أولويه فى عملك اليومى . اذا فعلت ذلك فإن ما تنتجه او تقدمه من خدمه سيبيع نفسه .
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

أسهل إجراء للإحتفاظ بعملائك


أسهل إجراء للإحتفاظ بعملائك
قبل أن تفكر فى تخفيض السعر أو الخدمه التى تقدمها لتوفير المصروفات فى ظل الحاله الإقتصاديه العامه, تأكد من إنك تقوم بكل ما فى إستطاعتك لتحافظ على عميلك الذى هو مصدر أى عائد مهما كان حجمه لمنشأتك.
الآتى هو القليل الذى يمكنك عمله { إذا لم تكن بالفعل تفعل ذلك } :ــ
إرفع مستوى التعامل وجها لوجه:
يعتمد ذلك على نوع ما تبيعه من بضائع أو خدمه تقدمها ومع نوع المنشأه.إذا كان عملك يعتمد أساسا على الإتصالات الإلكترونيه, أو التوصيل للمنازل بواسطه العمال , يجب عليك من فتره لأخرى لقاء عميلك وجها لوجه والتعامل معه شخصيا حتى تضفى على المعاملات معه صبغه شخصيه .إن من السهل على أى عميل أن يقطع صلته مع شخص لا يراه ولا يعرفه شخصيا. تأكد إذا ما وصلت إلى عميلك وبنيت علاقه قويه معه يصعب أن تفقده لفتره طويله أو فى المدى القريب على الأقل.
عدل وطور من صناعتك والخدمه التى تقدمها:ــ
تجنب أن تسقط فى حفره الزمن وتصبح موضه قديمه من حيث المنتج أو الخدمه التى تقدمها.إنك قد تكون بما قدمته من سلع وخدمات والتى إعتدت على إنتاجها منذ بدأت مشروعك حققت النجاح الذى وصلت إليه. ولكن إستمرارك على ما أنت عليه فى الوقت الذى يتطورغيرك ويتقدم أكثر على أساس إنك نجحت هكذا , ستفقد عملائك بل ومنشأتك أيضا . تذكر إن من ساعدك على النجاح هم العملاء الذين أقبلوا على منشأتك وأشتروا ما تنتجه أو تقدمه من خدمه. إن ما نجح فى الماضى ليس بالضروره ينجح فى الحاضر مع سرعه دوران التطور والتغيير فى أنواع السلع والخدمات ووسائل الإنتاج المستخدمه وما إستجد من تكنولوجيا حديثه.إذا لم تتأثر بعد بالتطور ,إبدأ الآن وطور نفسك قبل ان تصبح فى آخر الركب ويتركك عملائك لإن العميل دائما يبحث عن الجديد والتغيير.
إسأل عميلك عن رأيه :ــ
التغذيه الراجعه التى تحصل عليها من عملائك مفيده جدا لك حتى لو كان ما تحصل عليه سيئا.إنها مفيده لإنها تعطيك الفرصه لإصلاح الخطأ أو العيوب الموجوده فى المنتج أو طريقه تعاملك مع عملائك حتى لا تفقدهم .كما إن ذلك يعتبر إنذارا مبكرا للإصلاح حتى تحافظ على ما حققته من نجاح وما إكتسبته من عملاء.لاتحبط من النقد وإسرع بالإصلاح لأن عميلك هو دم الحياه لمنشأتك.
إستعد لتغيير طريقه تعاملك مع عملائك :ــ
يمكنك أن تعدل من طريقه معاملاتك الماليه ,خصوصا فى الأزمه الإقتصاديه الحاليه. يمكنك أن تعدل من طريقه قبولك للمدفوعات ,مع المحافظه على هامش ربح معقول مع جوده المنتج والخدمه التى تقدمها .إبحث فى كيفيه تسهيل عمليه التعامل المالى مع ضمان مصلحتك الماديه أيضا. بع بالأجل مع الحرص وإتخاذ الإجراءات اللازمه لضمان السداد. إذا كنت فى الأصل تبيع بالأجل يمكنك أن تنظر فى مده السداد ,مثلا لتكن مده أطول, فائده أقل ..إلخ. إظهر مرونه فى التعامل مع العميل بمراعات ظروفه وقدرته على الدفع وذلك بإيجاد طرق مختلفه للسداد ,وبذلك يشعر بأهميته لديك مما يجعله يتمسك بالتعامل مع منشأتك وتحتفظ به كعميل دائم.
تذكر:ــ
إسأل نفسك هل يستحق العميل أن تعدل السعر والمنتج والخدمه للمحافظه على هذا العميل الذى يبحث دائما عن الافضل والجديد؟ أم تبقى ثابتا دون تغيير ويكفيك القليل من العملاء لمجرد أن يستمر المشروع ولو بربح أقل؟ أنت الوحيد الذى يستطيع الإجابه على هذه الأسئله واضعا فى ذهنك مستوى الجوده فيما قدمته حنى أصبحت على ما أنت عليه الآن. العميل ثم العميل هو من أوصلك أو سيوصلك للوضع والمركز الذى تتمناه وترضاه لنفسك.
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

السبت، 13 فبراير، 2010

المفاتيح الخمس لتتحول الى مدير ناجح


لتتحول إلى مدير ناجح كما قالت الكاتبه الكنديه سوزان وارد فى مقالها عن نجاح المشروع الصغير ـــ" حتى العمل الذى يديره فرد واحد يحتاج الى قائد". هل تعتبر نفسك قائد لمجرد انك تدير مشروع صغير ؟ الإجابه " لا ". ولكنك تحتاج ان تصبح قائدا . بدون القياده سيتخبط مشروعك الصغير ويفقد قوته وينتهى الى الفشل. ان الأوصاف التى نعطيها للقائد مثل ـ الشجاعه , بعد النظر , هدوء الأعصاب ..الخ,لا تشكل القائد الناجح . القائد الناجح هو خلطه ناتجه عن صفاته الشخصيه والقدره على التفكير والتصرف كقائد. اى شخص يدير أنشطه الآخرين لمصلحه الجميع.
اى فرد يمكن ان يكون قائدا حتى لو كان الشخص الوحيد الذى يديره هو نفسه.ان القياده تحتاج الى اجراءات والعمل على تنفيذها .
ح لتحول نفسك الى مدير ناجح بهذه المفاتيح الخمس:ــ
1. القائد يخطط :ــ
إن اساس القياده هو ان تكون سباقا أكثر منك متفاعلا؛ اى تسبق الأحداث ولا تتصرف كنتيجه رد فعل لها . ان القائد عادة ما يحسن التصرف عند مواجهه الأزمات , ولكن هذا لا يعنى ان القاده جلسوا فى انتظارحدوث الكارثه . القياده تتضمن تحديد المشاكل الكامنه والإستعداد لها ووضع الحلول قبل ان تحدث وتصبح كارثه . القائد الناجح يحلل ويخطط ويعدل الخطه لتتكيف مع الظروف والفرص المستجده.
2. القائد لديه رؤيه :
حجر الزاويه للقياده هى الرؤيه ,لأن الرؤيه تعطى الإتجاه وبدون تحديد الإتجاه لا يوجد معنى للتخطيط وبدون تخطيط يفشل المشروع الصغير.اذا لم يكن لديك رؤيه بالفعل , احصل على واحده قبل ان تتقدم نحو القياده .حدد أهدافك وأحلامك وطموحك من اقامه المشروع كتابة .ما كتبته هو رؤيتك للمشروع وهو ما يشكل رؤيتك كقائد وتحدد الإتجاه الذى ستتخذه لقياده المشروع نحوالنجاح.
3. القائد يشارك الآخرين رؤيته:
ان مشاركه الآخرين سيساعد رؤيتك على النمو وتطور قدرتك على القياده. ان مشاركه الآخرين ومناقشتهم عن رؤيتك يجعلك متأكدا من صحتها وواثقا من قابليتها للتطبيق وان رؤيتك كقائد اصبحت حقيقه موجوده.من حولك سينظروا اليك على انك شخص يعرف ما يريد ولديه رؤيه لقياده مشروعه نحو النجاح والإزدهار.
4. القائد يتحمل المسؤليه :ــ
فى هذه المرحله من التحول الى قائد ناجح عليك ان تضع الخطه لتنفيذ رؤيتك وجعلها واقع ,سواء كان ما تفعله هو تنفيذ خطه لتحسين العمل او استجابه لمواجهه أزمه.انك كقائد الوحيد القادر على اتخاذ القرارات وتحديد الإجراءات السليمه التى يجب ان تتخذ وكيفيه تطبيق هذه القرارات والإجراءات . القياده ليست مجرد كلمه تقال انما هى اتخاذ قرارات واجراءات فعاله لصالح مشروعك الصغير .
5. القائد يلهم اكثر من كونه قدوه:ــ
كل منا يستطيع ذكر اسم او اثنين لقاده ألهمتنا صفاتهم الشخصيه على تحسين طريقه إدارتنا للامور .واذا سألنا عن السبب فسنذكر ما فعله او ما زالوا يفعلوه هؤلاء القاده. لذلك عند تطوير مهارة القياده لديك ,عليك ان تتصرف بالأسلوب الذى يحقق رؤيتك وذاتك طول الوقت. اننا قد نتذكر كثير من تصرفات الناس ونعجب بها, ولكن ما يلهمنا هى صدقهم ونزاهتهم وامانتهم فى التنفيذ والتى تعطى هذه التصرفات معنى.
لتصبح قائدا ليس سهلا لأنها تطلب التزام واعى ومجهود ومثابره لتطوير مهارات القياده لديك.ولكن الجانب الإيجابى هناهو ان كل شخص مستعد لعمل هذا المجهود يمكن ان يصبح قائدا.
بما أن القياده ضروره لنجاح المشروع فإن مجهودك لتطوير وتحسين مهاره القياده لديك سيقابله مكافأه هامه هى نجاح المشروع وازدهاره .
إقرأ أكثر مقالات ذات صله على:ــ
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

الأحد، 7 فبراير، 2010

إستعد للنجاح قبل أن تبدأ مشروعك



إستعد للنجاح قبل أن تبدأ مشروعك
لتبدأ مشروع صغير ناجح لايتوقع له الفشل إليك هذه النصائح:
1. إفعل ما تحبه :ــ إنك ستبذل كثيرا من الجهد والوقت والطاقه لبدأ مشروع وتحويله إلى منشأه ناجحه ,لذلك من المهم أن تحبه بصدق وتستمتع بما تفعله مهما كان حجم المشروع أو نوعه.
2. إبدأ المشروع وأنت مازلت موظف:ــ
ما هى المده التى يستطيع الفرد أن يعيشها بدون نقود ؟ ليس طويلا . بل وستكون المده أطول الى أن يدر المشروع أى أرباح. كونك موظفا عند البدأ فى المشروع يعنى وجود مال فى جيبك لضروريات الحياه التى قد تعيق تقدمك فى المشروع وإنجاحه.
3. لا تقوم بذلك بمفردك:ــ
أنك تحتاج لنظام دعم عند بدأ المشروع .يمكن أن يكون فرد من العائله أو صديق أو زميل موضع ثقه تناقش معه فكره المشروع وينصحك بصدق وأمانه .وقد يشاركك التفكيرعند التنفيذ.إذا لم تجد الشخص ذو الخبره الذى يشاركك حماسك فى البدأ فى مشروع إلجأ لمكتب من مكاتب الصندوق الإجتماعى المنتشره فى مصر .وهناك ستجد المختصين الذين يناقشوك فى جدوى مشروعك وسبل دعمه إذا كنت ممن تنقصهم الخبره . وقد يزودوك بفكره مشروع إذا كان لديك الرغبه الصادقه فى الإتجاه للعمل الحر ولا تملك الفكره.
4. أوجد العملاء أو الزبائن أولا :ــ
لا تنتظر حتى تبدأ رسميا مشروعك لتتصل بهم ,لأن مشروعك لن يعيش بدونهم. وزع كتيبات عليهم تشرح ماسيقدمه المشروع من منتجات أو خدمات وميعاد الإفتتاح.إذا كانت المده بعيده داوم على الإتصال بهم حتى لا ينسوك.
5. إكتب خطه عمل:ــ
إن الغرض الأساسى من خطه العمل عند بدأ المشروع هو إنها ستجنبك إغراق وقتك وما معك من نقود فى مرحله البدأ وتضع بذره الفشل بيديك قبل أن تبدأ. لضمان نجاح المشروع ضع خطه عمل وإلتزم بخطواتها والزمن المحدد لكل خطوه.
6. قم بأبحاثك :ــ
عند بدأ المشروع تحتاج أن تكون خبيرا فيما تفعله سواء كان إنتاج أو تقديم خدمات .لذلك يجب أن تبحث عن المعلومات الخاصه بمشروعك وتدرسها جيدا وتستوعبها بإتقان على قدرالإمكان حتى تصبح أقرب لخبير فيها.
7. أحصل على مساعده حرفيه:ــ
ليس لمجرد إنك لديك فكره ممتازه عن ما تنوى بدأه إنك أصبحت خبيرا فى كل جوانب المشروع. إذا لم تكن محاسبا إستخدم محاسب ,إذا أردت كتابه عقد ولم تكن محاميا إستجر محامى. إنك ستضيع وقتك ومالك فيما لا تجيده ولست مؤهلا لعمله. النجاح هو أن تعمل ما تجيده تماما وتترك ما لا تجيده للمتخصصين. لا يكفى ان تفعل شىء لمجرد إنك تعرف فقط.
8. تأكد من إستمراريه المال:
إدخر ما يكفى لمرحله البدايه إذا لزم الأمر .اذا لم يكن ما لديك كافيا إتصل بمستثمرين أو بنك لإقراضك.لا تتوقع إنك أثناء إنشاء المشروع تتوقف لتبحث عن ممول. إن المقرضين عادة لا يرحبوا بالأفكار الجديده أو المبتكره أو العمل الذى ليس له تاريخ لديهم . لذلك حضر نفسك ماليا جيدا قبل أن تبدأ.
9. كن محترفا من لحظه البدايه:ــ
من لحظه البدايه يجب أن تعطى المتاعملين معك الإنطباع إنك رجل محترف تدير مشروعا بجديه وإخلاص. يجب أن يكون لديك كل ما يُعرف الناس بك وبمشروعك ويسهل الإتصال بك مثل بطاقه تعريف الشخصيه, أرقام تليفونات خاصه بمنشأتك,ورقم بريد إليكترونى. أكثر من ذلك عامل عملائك بإهتمام ومجامله لتكسبهم إليك منذ البدايه لإن الإنطباع الأول يدوم طويلا.
10. جهز كل النواحى القانونيه:ــ
من المكلف جدا أن تصلح ما بدأته من خطأ بتجاهلك النواحى القانونيه أو تأجيلها. إستخرج كل المستندات الضروريه للمشروع مثل السجل التجارى, التراخيص الضروريه , البطاقه الضريبيه ...إلخ. إعرف كل المستندات القانونيه المطلوبه منك قبل أن تبدأ مشروعك وتقع فى مشاكل تتسبب فى فشله.
ادخل أيضا على موقعى ستجد أكثر من ثمانون مقاله عن إكتساب مهارات العمل الحر والتنميه البشريه.
إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)