الأحد، 31 يناير، 2010

تحول من موظف إلى مالك مشروع


تحول من موظف إلى مالك مشروع
يفقد كثير من العاملين وظائفهم لسبب أوآخر, وبسبب الأزمه الإقتصاديه لن يجدوا وظائف بديله. أن خلق وظيفه لنفسك بأن تبدأ مشروعك الخاص تبدو فكره جذابه فى هذه الحاله . " كيف أبدأ مشروع؟ " هذا ليس أول سؤال تسأله لنفسك فى هذا الوضع.السؤال الصحيح هو " هل أبدأ مشروع صغير؟ ". قبل أن تبدأ فى التفكير عن أنواع المشاريع التى قد تصلح لك,يجب أن تدرس الموضوع كله وتنظر لنفسك هل أنت ممن يصلحوا لإداره مشروع وأنت كنت معظم الوقت تعمل لدى الغير موظف؟
إن إنشاء مشروع ليس لكل الناس .كونك ستستخدم نفسك يختلف تماما عن كونك موظف عند آخرين يتحملوا المسئوليه ويشرفوا وينفذوا معظم الواجبات. هناك من يعتقد إنه من الصعب التحول من موظف عند آخرين إلى موظف فى مشروعك الخاص. ولكن إذا نظرت الى الآتى قد تغير رأيك وتبدأ :ــ
1. يجب أن تكون مرن لإستخدام نفسك:ــ
عند بدأ المشروع,لن تكون منفذ لوظيفه واحده محددة الواجبات والمسؤليات.ستجد نفسك فجأه تتحمل أكثر من وظيفه تتخللها بعض المشاكل والأزمات المطلوب منك مواجهتها.بينما وأنت موظف كانت الأزمات والمشاكل هناك من يوجهك لحلها وقد يتخذ القرارات المناسبه بخصوصها. هذا لن يحدث وأنت مالك لمشروع,بمجرد ان تبدأ العمل لا يوجد مفر من أن تتحمل المسئوليه وتواجه المشاكل والأزمات وتتخذ القرارات المناسبه بنفسك. بينما وأنت موظف فإن غيرك هو من يواجه المشاكل والأزمات ويجد لها الحلول ويتخذ القرارات المناسبه لها ولا يعتبر ذلك جزء من مسئولياتك أو حتى واجباتك .
2. أنت الذى يجب أن يأخذ زمام المبادره ويحفز نفسه:ــ
وانت موظف سيخبرك غيرك ماذا تفعل بصوره مباشره أو غير مباشره. ولكنك كمالك مشروع عليك ان توجه العمل وتنفذه أو توظف من ينفذه وتشرف عليه.لن تستطيع أن تجلس آملا أن يتم العمل بمفرده , أو ان يأتى عميل فجأه دون ان تقوم بالدعايه اللازمه . أو يتم جرد المخزن من تلقاء نفسه..إلخ. إذا أردت أن تكون مالك مشروع بعد فتره توظيف طويله ستكون صعبه إذا لم تتخلص من الإعتماد على الآخرين ليتم العمل,يجب أن تحفز نفسك لتحمل المسئوليه كامله وتنفيذ كل الوظائف المطلوبه لإنجاز العمل بنجاح.
3. يجب أن تكون قادرا على إكتشاف الفرص والإمساك بها:ــ
الموظف ينفذ كل ما يوكل إليه من عمل .هناك شخص آخر مطلوب منه البحث عن الفرص ,إما مديرك أو صاحب المنشأه نفسه فى المشروع الصغير, أو قسم المبيعات أو الإداره العليا فى المنشأه الكبيره.إذا بدأت العمل ,ستصبح أنت المسئول عن إيجاد الفرص المناسبه لمشروعك ,قد تكون فرصه صغيره مثل عميل ترى إنه مفيد لمشروعك أو فرصه كبيره مثل وجود منفذ للتجزأه كبير تريد ان تعرض منتجاتك على الأرفف عنده. وعليك ان تحافظ على إستعراض الفرص فى الأفق بنفسك وتحدد مكانك منها وكيف تحقق أقصى إستفاده منها. أنت كموظف يمكن أن تستخدم لتنفيذ ما حددته الإداره العليا وليس مطلوب منك أن تظل تبحث أو تفكر.
الإنتقال من كونك موظف إلى مرحله أن تصبح مالك مشروع يعتبر إنتقال صعب يساعدك على تحقيقه الصفات الثلاث الآتيه:ــ
4. عندما تكون مالك مشروع عليك أن تخطط مسبقا:ــ
إن وظيفتك السابقه قد لا يكون فيها تخطيط نهائيا أو يكون التخطيط فى جزء صغير من مشروع للمنشأه.إذا أردت أن تكون صاحب مشروع عليك أن تذهب لخبير يعلمك التخطيط قصير الأجل والتخطيط طويل الأجل .أى إنه سيصبح جزء كبير ومهم فى حياتك كمالك مشروع .أن أول مهمه لك عند بدأ المشروع هى وضع خطه للمشروع. وعندما يبدأ العمل فى المشروع ستجد أن الخطه يجب أن تعدل وإن هناك خطط أخرى يجب أن تضاف عندما تبدأ فى تحقيق أهدافك الطويله الأجل .يجب أن تتعلم وتجيد عمل الخطه وتعديلها لتتلائم مع الظروف المتغيره التى قد تصادفك على مرور الوقت .
5. الآن انت فى حاجه لبذل مجهود مستمر ومثابر:ــ
لقد رأينا كثير من الموظفين يذهبوا للعمل لأداء وظيفه تكلفهم ساعه أو ثلاث ويقضوا باقى الوقت فى المحادثه حتى يأتى وقت الإنصراف ,وتمضى السنون على هذه الوتيره.يجب أن ينتبه الفرد إن بدأ العمل يأخذ مجهود وطاقه تحتاج إلى العمل 100% من وقتك خاصه فى مرحله الإنشاء والبدأ فى العمل .إن عملائك وزبائنك يجب أن يشعروا إنك تبذل موهبتك ومجهودك لعمل ما يشبع إحتياجاتهم بدقه وجوده عاليه وإلا سيذهبوا الى غيرك ولن تستطيع إسترجاعهم بعد أن فقدوا ثقتهم فيك كمنتج وفى منتجك.
أضف إلى ما سبق إنك ستبذل هذا المجهود دون أن تضمن النجاح أوتشعر بالإطمئنان الذى كنت تشعر به وأنت تعمل لدى الغير. الموظف يستطيع أن يدعى المرض ويجعل زميله يقوم بعمله ويغطى غيابه.ولكنك كمالك مشروع لا تستطيع أن تترك أى فرد يحل محلك ,وستذهب إلى عملك مهما كانت حالتك الصحيه أو المزاجيه. يمكن أيضا أن تودع الأجازات الطويله التى يتمتع بها الموظف ,على الأقل فى فتره الإنشاء وحتى يستقر المشروع فى الوضع الذى تتمناه, وبعدها تستطيع أن تدير الوقت بالطريقه التى تناسبك.
6. عليك التحلى بالصبر وبقدره التعامل مع المجهول :ــ
كمالك مشروع لا تستطيع ضمان أن ما تنتجه سيصبح مطلوبا بعد سته أشهر أو حتى سنه من الآن. لا تستطيع ضمان أن العملاء سينتظموا فى سداد فواتيرهم إذا بعت بالأجل بإنتظام أو سيستمر فى شراء منتجاتك بنفس الوتيره ,أو يذهب إلى منشأه آخرى. إن الموظف الذى إعتاد على ضمان انه سيقبض مرتبه مع بدايه كل شهر سيصعب عليه تحمل هذا القلق .
هل مازلت تسأل " كيف أبدأمشروع ؟ " .يجب أن تعدل طريقه تفكيرك كموظف وتواجه الواقع خارج عالم الموظفين. يجب أن تفكر فى كل ما قلته وترتب أفكارك وتبحث فى داخلك عن المغامر الحكيم الذى يريد أن يبدأ مشروعه الخاص ويتحمل مسئولياته وواجباته بإجتهاد ويستعد لمواجهه الأزمات وإتخاذ القرارات بوعى وبصيره.

إقرأ أيضا مقالات ذات صله على:
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber/posts
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

السبت، 23 يناير، 2010

إستعد للنجاح قبل أن تبدأ مشروعك


إستعد للنجاح قبل أن تبدأ مشروعك
لتبدأ مشروع صغير ناجح لايتوقع له الفشل إليك هذه النصائح:
1.إفعل ما تحبه :ــ إنك ستبذل كثيرا من الجهد والوقت والطاقه لبدأ مشروع وتحويله إلى منشأه ناجحه ,لذلك من المهم أن تحبه بصدق وتستمتع بما تفعله مهما كان حجم المشروع أو نوعه.
2. إبدأ المشروع وأنت مازلت موظف:ــ
ما هى المده التى يستطيع الفرد أن يعيشها بدون نقود ؟ ليس طويلا . بل وستكون المده أطول الى أن يدر المشروع أى أرباح. كونك موظفا عند البدأ فى المشروع يعنى وجود مال فى جيبك لضروريات الحياه التى قد تعيق تقدمك فى المشروع وإنجاحه.
3. لا تقوم بذلك بمفردك:ــ
أنك تحتاج لنظام دعم عند بدأ المشروع .يمكن أن يكون فرد من العائله أو صديق أو زميل موضع ثقه تناقش معه فكره المشروع وينصحك بصدق وأمانه .وقد يشاركك التفكيرعند التنفيذ.إذا لم تجد الشخص ذو الخبره الذى يشاركك حماسك فى البدأ فى مشروع إلجأ لمكتب من مكاتب الصندوق الإجتماعى المنتشره فى مصر .وهناك ستجد المختصين الذين يناقشوك فى جدوى مشروعك وسبل دعمه إذا كنت ممن تنقصهم الخبره . وقد يزودوك بفكره مشروع إذا كان لديك الرغبه الصادقه فى الإتجاه للعمل الحر ولا تملك الفكره.
4. أوجد العملاء أو الزبائن أولا :ــ
لا تنتظر حتى تبدأ رسميا مشروعك لتتصل بهم ,لأن مشروعك لن يعيش بدونهم. وزع كتيبات عليهم تشرح ماسيقدمه المشروع من منتجات أو خدمات وميعاد الإفتتاح.إذا كانت المده بعيده داوم على الإتصال بهم حتى لا ينسوك.
5. إكتب خطه عمل:ــ
إن الغرض الأساسى من خطه العمل عند بدأ المشروع هو إنها ستجنبك إغراق وقتك وما معك من نقود فى مرحله البدأ وتضع بذره الفشل بيديك قبل أن تبدأ. لضمان نجاح المشروع ضع خطه عمل وإلتزم بخطواتها والزمن المحدد لكل خطوه.
6.قم بأبحاثك:ــ
ــعند بدأ المشروع تحتاج أن تكون خبيرا فيما تفعله سواء كان إنتاج أو تقديم خدمات .لذلك يجب أن تبحث عن المعلومات الخاصه بمشروعك وتدرسها جيدا وتستوعبها بإتقان على قدرالإمكان حتى تصبح أقرب لخبير فيها.
7. أحصل على مساعده حرفيه:ــ
ليس لمجرد إنك لديك فكره ممتازه عن ما تنوى بدأه إنك أصبحت خبيرا فى كل جوانب المشروع. إذا لم تكن محاسبا إستخدم محاسب ,إذا أردت كتابه عقد ولم تكن محاميا إستجر محامى. إنك ستضيع وقتك ومالك فيما لا تجيده ولست مؤهلا لعمله. النجاح هو أن تعمل ما تجيده تماما وتترك ما لا تجيده للمتخصصين. لا يكفى ان تفعل شىء لمجرد إنك تعرف فقط.
8. تأكد من إستمراريه المال:
إدخر ما يكفى لمرحله البدايه إذا لزم الأمر .اذا لم يكن ما لديك كافيا إتصل بمستثمرين أو بنك لإقراضك.لا تتوقع إنك أثناء إنشاء المشروع تتوقف لتبحث عن ممول. إن المقرضين عادة لا يرحبوا بالأفكار الجديده أو المبتكره أو العمل الذى ليس له تاريخ لديهم . لذلك حضر نفسك ماليا جيدا قبل أن تبدأ.
9. كن محترفا من لحظه البدايه:ــ
من لحظه البدايه يجب أن تعطى المتاعملين معك الإنطباع إنك رجل محترف تدير مشروعا بجديه وإخلاص. يجب أن يكون لديك كل ما يُعرف الناس بك وبمشروعك ويسهل الإتصال بك مثل بطاقه تعريف الشخصيه, أرقام تليفونات خاصه بمنشأتك,ورقم بريد إليكترونى. أكثر من ذلك عامل عملائك بإهتمام ومجامله لتكسبهم إليك منذ البدايه لإن الإنطباع الأول يدوم طويلا.
10. جهز كل النواحى القانونيه:ــ
من المكلف جدا أن تصلح ما بدأته من خطأ بتجاهلك النواحى القانونيه أو تأجيلها. إستخرج كل المستندات الضروريه للمشروع مثل السجل التجارى, التراخيص الضروريه , البطاقه الضريبيه ...إلخ. إعرف كل المستندات القانونيه المطلوبه منك قبل أن تبدأ مشروعك وتقع فى مشاكل تتسبب فى فشله.

إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على:
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber/posts

الجمعة، 22 يناير، 2010

عشره نقاط يجب ان يتجنبها البائع الماهر تماما


عشره نقاط يجب ان يتجنبها البائع الماهر تماما
لا تقول لقد كنت فى
المنطقه فقررت ان آتى اليك. هذا معناه " انك غير مهتم وعندما مررت بالصدفه اتيت اليك " هذا سيشعر العميل انه لايستحق اهتمامك وانك لا تبذل مجهود للتعامل معه .
• هل لديك دقيقه ؟ الاجابه بالتأكيد ستكون "آسف ليس الآن لندعها وقت آخر ".بهذا السؤال انت تعطى العميل فرصه للتهرب من مقابلتك .
• سأحاول .. اياك وان تقول ذلك . العميل يريد ان يعرف ما الذى تستطيع عمله بالتحديد وليس ما ستحاول ان تفعله . الافضل ان تقول " اعطنى فرصه يوم واحد فقط وسأقول لك ما يمكننى عمله ". هذا يشعر العميل انك مهتم جدا وستكون حاضرا لتحل اى مشكله قد تظهر فى اى وقت .
انا فى الواقع غير متأكد : هذه الاجابه تعطى انطباع انك لا تعرف كل شىء عن المنتج وليس لديك الرغبه فى البحث والمعرفه .
هذا ليس خطأى .. اردت ام لم ترضى اى شىء يحدث اثناء او بعد البيع هو خطأك .فإذا لم تكن انت المتسبب فيه عليك ان تصلح ماظهر . ان افضل طريقه هى الاعتذار واتخذ الاجراءات اللازمه للاصلاح فى أسرع وقت ممكن .الأهم هو ان تطلع العميل عن هذه الإجراءات وكيف ستتجنبها فى المستقبل وتمنع تكرارها فى المستقبل .
ما الذى يجب ان افعله لنبدأ العمل ؟ هذه الجمله ستنهى فى الحال الموده التى قد تكون بدأت مع العميل لأنك ستشعره انك مللت وتريد انهاء العمل فى اقرب وقت ممكن.
• نحن اقل سعر فى البلد :اذا وجد المشترى جنيها واحد اقل منك فيما بعد فستصبح فى نظره كاذب ويفقد ثقته فيك .الافضل ان تقول ابحث عن اقل سعر وسأبيعك اقل منه (وحدد مبلغ معين حتى لا تبيع بخساره) .
• دائما ...وابدا... هاتان الكلمتان فيهما تعميم يظهر الشخص مبالغ وغيرواقعى فى عرضه للامور . لا يوجد شىء يحدث دائما او لا يحدث ابدا
ان ما تحتاجه هو .. : انك تشعر العميل انك تفهم اكثر منه وانك انت الذى يجب ان يعطيه الاوامر .ان احساس العميل بأنك انت الذى يقرر وليس هو يجعله يرفض الشراء منك .
ثق بى .. ان الثقه لاتأتى بالطلب فى دقائق لكنها تأتى بمرور الوقت من خلال التعامل بصدق وامانه وليس بالاوامر .دع الثقه تأتى ولا تطلب.
اثنـــــاء عمليــه البيــع
يحب الاعداد لعمليه البيع بوضع خريطه تفصيليه لما ستفعله لإتمام الصفقه :
الإستــعداد : ستقوم بالاتصال بعميل او ستستقبل مكالمه من عميل محتمل .عندئذ يجب ان تجمع معلومات كافيه عنه حتى تحدد ما هو الاسلوب الانجح فى التعامل معه ,كما يجب اثناء المكالمه اعطاؤه فكره عن المنشأه .هذه المرحله يجب ان تنحاز الى الاستماع .استمع اكثر من ان تتكلم حتى تقترب من شخصيه العميل وتفهم مفاتيحها .
المعلومــات : ارسل لهم بالبريد الاليكترونى ملخص لكل ما دار بينكم . بالاضافه لمعلومات عن عملك وما تستطيع ان تقدمه لهم من تسهيلات.اختصر فى ما ترسله لان العميل ليس لديه الوقت ليضيعه فى قراءة صفحات .
تحـديد موعــد : لو شعرت ان بإمكانك تلبيه احتياجاته اطلب تحديد موعد مقابله لمناقشه اوسع للصفقه .
التحضير للمقابله : يجب ان تكون المقابله تمرين على جمع المعلومات. لذلك يجب ان تزود نفسك باكبر كميه من المعلومات عن العميل وطرق تعامله مع البائعين الآخرين او العملاء الذين يتعامل معهم . ثم اسأله اسئله فى الموضوع واضحه ومفهومه اكثر حتى تكتمل الصوره لديك وتستطيع ان تلبى احتياجاته بطريقه مرضيه .
المقــابلـــه: عادة ما يحب الناس التحدث عن انفسهم وعن انجازاتهم ,اترك العميل يتكلم ولا تقاطعه . يمكنك عند لحظه سكون ان تسأل العميل اسئله محدده وفى صلب الموضوع وتحتاج لاجابات توضيحيه تجعله يدخل فى الموضوع وتفهم ما تريد دون اضاعة الوقت.
العرض : لا تقدم عرضك فى نفس الجلسه لقد جمعت معلومات كثيره وتحتاج لدراستها والتفكير فيها لتوفق بين احتياجات العميل ومع ما تستطيع تقديمه فى حدود السلطه الممنوحه لك من مؤسستك . ولكن لا تنتظر اكثر من اسبوع لتقديم عرضك حتى لا يفقد الموضوع اهميته لدى العميل او يعيد النظر لاى سبب كان.اما اذا كان الموضوع يحتاج الى جهد ووقت كبير ابقى على اتصال بالعميل وضعه فى الصوره ليتابع معك ماتقوم به ويقدر اهتمامك. وضح تماما فى عرضك كل جوانب التوريد وشروط الدفع والتسليم ومواعيده حتى لا تواجه اى مشاكل فى المستقبل . كما يجب ان توضح انك ستتابع العمليه بأكملها اثناء وبعد التوريد لتظهر اهتمامك وتشعر العميل بالاطمئنان للتعامل معك .
المـتـابعــه : عند ارسال العرض استعد جيدا لمكالمه المتابعه . تخيل ما يمكن ان يثيره العميل من اعتراضات وجهز الاجابات والافكار التى سترد بها عليه . ولا تنسى ان تستمع جيدا ولا تخشى ان تطلب التوضيح اذا احتجت لذلك حتى تعالج كافه الاعتراضات.
اذا كان رد العميل" ليس هذا ما نريد" لاتنهزم بسرعه ابحث اكثر حتى تصل لما يريد ولا تقل " ان هذا كل ما استطيعه " لأن ذلك لن يجعل العميل يتصل بك ثانيه.
التوقيع:هذا هو هدفك الاساسى لذلك يجب ان تتأكد انك غطيت كل الجوانب .ولا تحرج من السؤال عن ميعاد ارسال الفاتوره ووضح فيها القيمه,ميعاد التسليم , وسيله الشحن ..الخ
والآن نستطيع ان نحدد صفات البائع الماهر :ــ• يستمتع بتعلم اشياء جديده
• يستمتع بالتحدى
• يجد متعه فى حل المشاكل
• يتمتع بعقل مرن وخلاق
• يستمتع بمقابله اشخاص جدد
• يستطيع تحديد الاهداف
• يلتزم بالمواعيد
• يبحث عن الجيد حتى فى ما هو سىء
• جاد فى عمله
• يبنى ويحافظ على العلاقات
• يبحث عن الفرص اينما ذهب
• منظم ومخطط جيدا
• على معرفه تامه بما يبيعه
• يعرف منافسيه ويستعد لهم
• يتعامل جيدا مع النقد
• يظهر احترامه واهتمامه بكل عميل
• يعتمد على ذاته
• يواجه الصعوبات بهدوء وحكمه
• يفعل كل ما فى وسعه لاتمام الصفقات

إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

كيف تصبح بائع ماهر


كيف تصبح بائع ماهر
البيع مهنه خاصه ذات مواصفات خاصه . مع ذلك نجد معظم الناس تعتقد ان اى شخص يمكنه ان يكون بائعا , " نعم " ولكنه لن يكون بائعا ماهرا . البائع لديه طريق واضح محدد الاهداف, فاذا كان الهدف هو البيع الكثير لايوجد شىء يمكن ان يوقفه حتى ينجز ذلك. البيع ليس فقط بيع منتج الى عميل مستهدف وانما هو
فن كسب ثقه العميل ليصبح عميل دائم .ان وظيفه البيع من اهم الوظائف التى تدر دخل كبير ,لأن البيع هو العمود الفقرى لاى منشأه . كلما باعت اكثر كلما زاد العائد وازدهرت اعمالها كما زاد دخل البائع مع زيادة عمولته من كل صفقه تتم.
من اللحظه التى تتعامل فيها مع العميل يجب ان تكون انت المسيطر تماما على الموقف .يجب ان توحى للعميل بماذا يفعل او ماذا يقول دون ان يشعر او يلاحظ ذلك .اذا لم تملك السيطره من اول اللقاء لآخره لن تتمم الصفقه . منذ بدايه المقابله يجب ان تبدأ سيطرتك على عمليه البيع. ان مفتاح السيطره هو ان تستولى على انتباه العميل بالكامل. لاتدعه ينشغل بأى نشاط آخر اثناء الحوار .ولا تكرر ما تقوله حتى لا يشعر العميل بالملل فاذا شعر العميل بالملل فسوف تفقد اهتمامه كما ستفقد السيطره فى الحال ولن تبيع شىء له .تجنب الالحاح فهو اسرع طريقه لتفقد العميل
والآن كيف تسيطر على عميلك لتنجح فى اتمام الصفقه :ـــ
كــن امــينا :ــ
هذه الكلمه تبدو بسيطه وسهله ,لكن بعض البائعين عليهم ان يبيعوا بضائع لا يقتنعوا بها او لا يحتاج اليها العميل .فى هذه الحاله اعرض المنتج ومميزاته وما تعرضه منشأتك من مزايا بيعيه عند الشراء واترك العميل يقرر دون ضغط منك . البائع الجيد لا يحتاج ان يضغط حتى لايأتى ذلك بنتيجه عكسيه ،قم بواجبك واترك السلعه تبيع نفسها بعد كل ما شرحته للعميل .
فكر بايجابيه اذا لم تتم البيعه : ــ
لكل عشره عملاء قد يشترى منك واحد فقط . بدلا من ان تشعر ان واحد فقط اشترى منك ورفض تسعه الشراء، وتعتبر ذلك فشلا مما يؤدى لاحباطك , فكر ان 10% من الصفقات قد تمت .اى ان 10% من العملاء العشره قد اشتروا منك . لو فكرت بهذه الطريقه لن تكون هناك مشكله فى ان تسمع كلمه " لا " كما يؤدى ذلك لثقتك فى ان كلمه "نعم " قادمه لا محاله .

استخدم مشاعرك : ــ
روح الفكاهه, تعليق طريف عند البدايه, وبعض الاطراء للعميل قد تؤدى الى سماعك لكلمه "اشتريت " وتتم الصفقه . ليتم ذلك يجب ان تكون منفتح العقل , عالى التركيز ,لديك معلومات كافيه عن عميلك لتفهم كيف تتعامل معه . اخلق صوره ايجابيه عنك فى ذهن العميل بحيث يرحب بك عند زيارته والتعامل معك عند الشراء.
البعض يكره ان يباع له:ــ
هذا هو مفتاح القضيه الذى يجب ان تتذكره جيدا . الاعتراضات التى تسمعها هى مجرد اعذار لعدم الشراء . عليك ان تجد الوسيله لمواجهه هذه الاعتراضات قبل الذهاب الى العميل .
• ضع نفسك مكان العميل .
• فكر بطريقته فى خلق الاعذار وكيف تتغلب عليها .
اعلم اننا لانرغب فى الشراء ممن يأتى الينا يعرض بيع منتجات لم نطلبها لاننا فى هذه الحاله نشعر انها فرضت علينا ولكنك اذا فكرت مكان العميل ستجد المخرج لهذا الموقف ويمكنك التغلب عليه.
ماذا نعنى بالبائع الماهر ؟
الشخصــيه :ــ
ان الشخصيه الايجابيه هى اكبر ميزه للبائع لأنها تخلق انطباع جيد قبل حتى ان تبدأ الحوار مع العميل .
• منفتحا ومحللا :ان تكون منفتحا معناها ان تتكلم جيدا وتتآلف مع الناس بسرعه وتتجاوب مع افكارهم بسرعه .اجعل عميلك يشعر بالتآلف معك وكأنك صديق او قريب . اى يجب ان تجيد فن الكلام .كما ان قدرتك على تحليل شخصيه العميل بمجرد التحدث اليه تجعلك تجد الطريقه الاسهل للوصول الى عقله وفهمه للتعامل معه بنجاح .
القدره على الاقناع : يجب ان تعرف كيف تقنع الجالس امامك بما تقوله. فاذا شعرت انه عميل محتمل لا تجعل الفرصه تفوتك واستغلها فى الحال.لا تحاول فرض رأيك وتجادله بل اوجد ارضيه مشتركه بينك وبينه بايجاد ماهو معقول فيما يقول وناقشه بحيث تقنعه بوجهه نظرك دون ان يشعر بذلك. واياك ان تهاجم وجهه نظره او تستخف بها . اوجد ما هو ايجابى وابنى حديثك عليه بحيث يشعر ان ما توصلت اليه فى الحوار هو رأيه لوحده دون مشاركه منك .
شخصيه ساره وساحره : ــ
من البدايه كن مبتسما واسلوبك فى الكلام سلس لطيف . اذا شعر العميل بالسعاده والراحه فى التحدث معك ستقل مسا حه المجادله وستصبح اقوى فى اقناعه . وبذلك تستطيع ان تبنى الالفه معه مما يسهل التعامل معه فيما بعد .
المشاعر :ــ
لايمكنك ان تبيع بدون ان تبدى بعض المشاعر على وجهك . اياك ان تظهر مشاعر اليأس على وجهك اذا طال الحوار دون ان تصل الى نهايه .ابقى هادئا وتحكم فى اعصابك . ابتسامه بسيطه ستشجع العميل على الاستماع ولو لكلمات قليله منك قد تأتى بنتيجه فى النهايه.
المهـــــــارات :ــ
بجانب مهارات الاتصال يجب ان يكون لديك الثقه فى نفسك انك قادر على الحوار مع كل انواع العملاء .ان التعامل مع عملاء مختلفين سيكون اختبار لك اذا تعاملت معهم بنفس النجاح . النظرة الايجابيه ستساعدك على التقدم حتى لو رُفضت فى الاول . البائع الماهر يستطيع ان يقود المشترى حيث يريد باستخدام السؤال الموجه المناسب اذا كنت تجيد استخدام فن السؤال .
الذاكـــره :ــ
ان البائع الماهر يتذكر كل شىء ُذُكر فى اتصال او مقابله تمت مع اى عميل يتصل به فى التليفون او يقابله شخصيا .ان ما يقوله العميل مهما كان تافها قد يفيدك فى تحليل شخصيه العميل فيسهل عليك التأثير عليه لاتمام الصفقه . كما ان العميل عندما يراك تتذكر حتى اصغر التفاصيل سيشعر انك مهتم جدا به بصفه خاصه وبعملك ايضا مما يشجعه على الشراء منك.
الاهتمام بالتفاصيل :ــ
قد تلاحظ اشياء كثبره على العميل قد تعتبرها فى الاول غير اساسيه مثل طريقه كلامه ,كيف يلبس ,كيف يجلس ..الا انه قد تكون واحده منها احد مفاتيح البيع .
حاول ان تفصل عمليه البيع على ما تفهمه من حركات جسده ,اختياره للكلمات وطريقه نطقها حتى تحدد ما الذى يجب ان تفعله فى هذه اللحظه لتصل لاتمام الصفقه.
القدره على الاحساس :ــ
ان النظريه الاساسيه هى ان البائع يجب ان يكون لديه صفتين اساسيتين للاحساس هما " التعاطف ودافع الانا ". يمكن للفرد ان يعرف ما يشعر به الطرف الآخر بغض النظرعن انه يوافق عليه او لا . ان التعاطف هو ما يساعدك على فهم مشاعرعميلك مما يساعدك على اقناعه بالشراء . (لاحظ ان التعاطف ليس هو المشاركه الوجدانيه)البائع المتعاطف هوالذى :
• يشعر بردود افعال العميل ويتفاعل معها .
• يحس بشعور العميل فيعدل من اسلوبه فى التعامل بسرعه ويحقق له رغبته على قدر الامكان حتى يصل لاتمام الصفقه.
اما الصفه الثانيه وهى دافع الانا تجعل البائع يحاول اتمام الصفقه لاثبات ذاته واثبات قدرته على اتمام اى صفقه . الموقف هنا يكون كالتالى " ان البائع يشعر انه يجب ان يتمم الصفقه وان العميل هنا ليساعده على تحقيق هذه الرغبه الشخصيه. " لتحقيق ذلك يتفهم مشاعر العميل ليجعله يشترى .
كن مستعدا للتعلم :ــ
كشاب يريد العمل فى مهنه البيع لديك الكثير لتتعلمه . عليك ان تتعلم كل التفاصيل عن المنتج او الخدمه التي تريد بيعها حتى لو خطر ببالك انك لا تعرف كيف تبيع فان التمرين والصبر والوقت سيجعلاك بائع ماهر .تعلم ممن سبقوق فى هذا المجال واسألهم اذا امكن ذلك . البعض منهم قد لايقبل المساعده ,لا تحبط اقرأ فهناك كتب كثيره فى هذا المجال .ان التعلم من الكتب و النشرات مهم جدا ولكن التعلم من الحياه بالممارسه واكتساب الخبره من التعلم من الخطأ والصواب الذى تواجهه اثناء التعامل مع الآخرين اهم .
انك قد تشعر بضغط كبير عندما تفشل بعض الصفقات , لكن فى واقع الامر انك كسبت الكثير لانك الآن تعرف ما الذى يجب ان تتجنبه فى المره القادمه او تغيره فى التعامل مع العميل. ان ذلك سيصبح جزء من خبرتك وستتعلم منه.
الاســتمــاع :ــ
يجب ان تعتاد على حسن الاستماع لعملائك . البعض قد يضايقك بقول شىء غير لطيف عن مهنتك . وآخرون قد يكونوا مقتنعين ان منتجك ذات مواصفات رديئه دون ان يجربوها او يستخدموها .لكن كل ذلك لا يجب ان يستفزك او يجعلك تندفع فى الكلام .بهدوء مع ابتسامه توحى ان هذا الكلام غير واقعى ابدأ فى توضيح مميزات المنتج التى لايعرفها العميل وركز على الضمانات التى تقدمها المنشأه فى حاله ظهور اى عيوب فى المنتج . كما يمكنك ان تعرض عينه للتجربه اذا كان ذلك مسموحا من قبل منشأتك . اثر على تفكير العميل ليغير رأيه دون الدخول فى مشاحنات معه تفسد كل شىء وتفقد العميل للابد . البائع الماهر يسمع اكثر مما يتكلم .لا يوجد شىء يضايق العميل اكثر من بائع يتكلم كثيرا ان وظيفه البائع ان يكتشف ما الذى يحتاجه العميل وليس ما يريد ان يفرضه هو على العميل . ان من الاخطاء الشائعه بين البائعين هى القاء خطبه طويله عن محاسن المنتج او الخدمه التى يبيعها دون الاستماع الى العميل وتعليقاته . اذا كنت تكلم عميل جديد استمع له جيدا فقد تجد فى كلامه شىء يساعدك على فهم احتياجاته وبالتالى اتمام الصفقه.
المســـــاعده :ــ
كثير من العملاء قد يسألونك بعض الأسئله عن المنتج وقد يكرروا الاسئله .يجب ان يكون لديك الصبر والجلد ان تجيب عليهم وتوضح لهم استفساراتهم دون اى مظهر من مظاهر الضيق او الغضب .على البائع ان يساعد العميل على الاختيار بابراز المميزات ومقارنتها بما يماثله فى السوق بامانه حتى يساعد العميل على الاختيار الصحيح وشراء المنتج باقتناع. البائع الماهر يعرف جيدا ان مهمته الاولى هى البيع الذى اساسه النزاهه والصدق ,فاذا باع شىء اقل من المتوقع يكون قد ارتكب غلطه عمره لأنه سيخسر العميل فى الحال وللابد اذا اكتشف ما فعلت .
المنافسه:ــ
يجب ان تكون فى وضع افضل من غيرك من البائعين ولكن دون استخدام اساليب غير نزيهه ومسيئه لهم . اذا لم تكن واثقا من نفسك اختار لنفسك منطقه تكون المنافسه فيها اقل واستخدم اساليب تكون قد استخدمت من قبل واثبتت نجاحها واقرأ جيدا عن المنتج وحضر ما ستقوله قبل عرض المنتج على العميل .حاول ان تعرف ما الذى سيقوله منافسيك. ان افضل شىء لتعرف مدى تفوقك هو ما تسمعه من منافسيك عنك : هل يخشوك ؟ هل يهتموا بما تفعله او تقوله ؟ كن مستعدا ! فقد يستعدوا لك ويهزموك فيما بعد . لاتغتر , جود وحسن من نفسك دائما ولا تكون نمطيا فيما تفعله ( لاتستعمل نفس الاسلوب كل مره ) حتى تصبح مقروءا للجميع.
اجراء المكالمات :ــ
هناك ثلاثه انواع من البائعين :
• من يقوم بمكالمه واحده ثم ينقطع لمجرد سماع كلمه " لا "
• من يتصل مكالمتين واذا سمع كلمه " لا " ينسحب ولا يحاول مره اخرى.
• من يتصل ثلاث مرات ويسمع كلمه " لا " ولكنه لاييأس ويظل كل فتره يحاول مره اخرى .
النوع الثالث يمثل 85% من البائعين . لانك كلما قابلت عملاء اكثر واتصلت اكثر ستحقق هدفك ان آجلا او عاجلا . لا تستطيع ان تحصل على طلبك الا بمقابله شخصيه ,ولن تحصل على مقابله شخصيه بدون مكالمه تليفونيه .
نظم نفسك ,قبل اسبوع حدد العملاء الذين ستتصل بهم . حدد احتياجاتهم وحدد الجوانب التى تلبى هذه الاحتياجات .فى نهايه الاسبوع أدرس كل مكالمه بعنايه وحدد من هو العميل المحتمل وكرر الاتصال به حتى تحصل على موعد لمقابله شخصيه . عند اتمام الصفقه لاتقطع الاتصال به حتى تظل فى ذاكرته وتنشأ بينكما نوع من الموده تجعله يتصل بك اذا ما احتاج لتكرار الطلب لانه سيعرف انك مجتهد تتابع عملك ويشعر انك موجود عند اى استفسار مما يشعره بالاطمئنان .
التعــامل مع المنتج :ــ
• كن دائما سابقا بخطوه : تابع السوق جيدا اول بأول واعرف احدث الاخبار عن منتجك وما حدث من تطورات حتى تستعد لها قبل غيرك .
• اشعر بالسوق : لايجدى ان تعرف منتجك وان تجيد التحدث عنه وانت لا تعرف شىء عن السوق وعن وضع منتجك فى السوق وحجم المنافسه له.
• اعرف منتجك جيدا واقتنع به:ــ لن تستطيع ان تبيع منتج لا تعرف عنه شىىء او لاتقتنع به او بجودته لن تستطيع اقناع العميل به وبشراؤه .
• اعرف الحاجه التى يشبعها المنتج: التكلم عن خواص المنتج والاطاله فى الحديث لا تهم ولن تستطيع بيعه اذا لم يكن يشبع حاجه اساسيه لدى العميل .اعرف ما هى هذه الحاجه لدى العميل وكيف يقوم المنتج بإشباعها حتى تصل لاتمام الصفقه .

إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د. نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

الاثنين، 18 يناير، 2010

تبنى إستراتيجية بيع شخصية ولكن بسيطة


تبنى إستراتيجية بيع شخصية ولكن بسيطة لتحسين فن البيع لديك :
إن كل النجاحات العظيمة كانت ترتكز على إستراتيجية بسيطة – وهى الإستراتيجية التى لا تنسى ويمكن الإعتماد عليها فى أى وقت نحتاج إليها .
ضع الخطة ذات الخمس خطوات دائما موضع الإعتبار :
الإجراء الأول : إظهر للناس بالتحديد ما الذى ستبيعه . إوصف ما الذى ستقدمه فى أقل عدد من الكلمات .
الإجراء الثانى : إستهدف بالتحديد الناس الذى تظن أنهم مهتمين بشراء ما تنتجه أو يحتاجوا هذا المنتج .
الإجراء الثالث : حدد القيمة المستفادة من شراء منتجك وذلك بعرض كل الفوائد الحقيقية الموجودة فى المنتج .
الإجراء الرابع : إخلق إنطباع أنك الفائز وذلك بإظهار مدى إقتناعك بالمنتج وأن هذا الإقتناع أمين وثابت وهذا الإنطباع يجب أن يشعر به العملاء ويصدقوه .
الإجراء الخامس : إستمر فى سؤال عملائك وعرض منتجك ومزاياه لهم وبصورة مستمرة حتى يشتروا المنتج وتحصل على ما تريد . بمعنى آخر ، إن الصفات الشخصية الأساسية التى تساعد البائع على بيع أى شيئ هى أن يؤمن بما ينتج ، الإلتزام بنشر كلمة الأمانة والنزاهه والحاجة لإضافة قيمة لحياة الناس واستعدادك للإستمرار وعدم التخلى .

تجنب الاتى اثناء اجراء عملية التفاوض:

1. تجنب المجادلات الغير مجدية: إن الشخص العملى يفضل أن يجعل الأشياء تتم ولا يضيع وقته فى الجدال الغير مجدى . وهذا لايعنى أنك يجب أن توافق على كل مايقوله الآخرون.
2. تجنب الفعل الزائد مع شخص إنفعالى : إن الشخص الإنفعالى لا يستطيع أن يفهم الشخص العاقل الذى يحاول معالجة مشكلةمن وجهة نظر عقلانية بحتة

3. تجنب إستخدام كلمة " ولكن " فى التفاوض: هذه الكلمة تنفى كل ما سبقها وتلغيه لذلك إستعمل كلمة " و" بدلا من " لكن " هذه .
4. لا تتباهى وتحكى للآخر عن إنجازاتك: هذا سيوحى للآخر ين أنك مغرور أو لاتشعر بالثقة الكافية فى قدراتك. دع الآخرين يكتشفوا إنجازاتك بأنفسهم .

5. لا تقف طويلا عند نقاط الإختلاف فيما سبق التفاوض عليه: إذا ما ثار خلاف على نقاط فى مرحلة ما وصعب حلها إتركها مؤقتا وواصل التفاوض حتى تنتهى ثم عد إليها .

6. لا تقفز لإستنتاجات متسرعة: إذا لم تستطع قراءة الشخص بدلا من ذلك راقب الموقف .

7. لا تجعل مقابلة تفوت من يدك: إذا ما تأزم الإجتماع ، أوقفه وحدد ميعادا آخر ، وأعلن ذلك للتفكير والوصول الى نتائج . وعند توصيل هذا الشخص للباب أكد له أنك تحب العمل معه .
8. لا تجعل أحدا يشعر بمدى يأسك: عندما تشتد المنافسة أو هناك رغبة ملحة لإتمام شيئ ما أو الحصول على شيئ ما ، فلا تجعل أى أحد يشعر أن هذا الموضوع هو أهم ما تسعى إليه فى الحياة سواء كانت وظيفة أو قرض من البنك أو أى شيئ آخر تريده بشدة .
9. لا تقلق أكثر من الازم: إن القلق يركز العقل على مشكلة ما لإيجاد حل فعال لها . ومع ذلك فإنه قد يؤدى إلى نتائج خطيرة عندما يعرقل القلق الزائد التفكير وملكات التركيز الأخرى عن العمل .
10. لاتقبل كلمة "لا" كإجابة قبل أن تحاول أكثر من طريقة: يجب أن تتعامل مع الرد السلبى بأسلوب عملى وهو إيجاد أكثر من وسيلة لتغيير هذه الإجابة ولا تيأس بسرعة وتنسحب .

إقرأ أيضا مقالات ذات صله
على :http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر : د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

فن السؤال فى الإتصال


فن السؤال فى الإتصال
أنواع الأسئلة :
1. الأسئلة المفتوحة والمغلقة:
الأسئلة المفتوحة : تكون الإجابة عنه أطول وأشمل وعادة تبدأ بماذا وكيف ولماذا أمثله : كيف كان الإجتماع؟ لماذا ذهبت للشركة المنافسة ؟.
- الأسئلة المفتوحة مناسبة لـ :
• إجراء حديث مطول.
• إيجاد تفاصيل أكثر من موضوع.
• إكتشاف وجهة نظر المتلقى.
الأسئلة المغلقة: عادة تكون الإيجابة عليها كلمة واحدة أو جملة قصيرة محددة مثال : أين تعمل؟ فى شركة .... كيف حضرت؟ بالقطار. - الأسئلة المغلقة مناسبة لـ :
• إختبار مدى فهمك أو فهم المتلقى .
• إنهاء مناقشة " الآن ناقشنا كل شيئ فهل ما قررناه هو الحل الأمثل؟ نعم ومع ذلك فإن سؤال مغلق فى غير المكان المناسب يفسد الإتصال ويقطع المناقشة ويؤدى لسكون محرج فجأة .

2. الأسئلة المتدرجة : وهى تبدأ بأسئلة عامة ثم تتدرج للتفاصيل
- الأسئلة المتدرجة مناسبة لـ : إيجاد تفاصيل أكثر عن نقطة معينة ( مثل توضيح سلوك موظف ) "هل إستخدمت خدمة العملاء ؟ هل كانو مفيدين لك؟ ماذا كان سلوك الشخص الذى تعامل معك ؟" .

3. أسئلة جس النبض : وهى وسيلة أخرى للحصول على تفاصيل أكثر, عند طلب إعطاء مثال لتوضيح الصورة أكثر, مثال: هل تريد عينة من السلعة أولا ؟ أم نكتفى بالكتالوج
- أسئلة جس النبض مناسبة لـ :
• الحصول على توضيح كامل لتفهم ما يراد منك بالضبط.
• إستدراج معلومات من الأشخاص قليلى الكلام أو من الشخص الخجول.

4. الأسئلة الموجهه : وهى التى توجة المتلقى لطريقتك فى التفكير
- الأسئلة الموجهه مناسبة لـ :
• الحصول على الأجوبة التى تريدها ولكن تترك للطرف الآخر الشعور بأن لديه الإختيار .
• إتمام صفقة , مثال: " إذا كان هذا الإجتماع أجاب عن كل أسئلتكم فهل نتفق على السعر الآن ؟"
ملحوظة : إستخدم هذا النوع من الأسئلة بحرص لأنها إذا كانت موجهه لمصلحتك فقط فإنها تعتبر مخادعة ومضرة لسمعة العمل .

5. الأسئلة البلاغية : وهى ليست أسئلة بالمعنى المفهوم بل أسلوب تأكيد ولاتتوقع إجابة وهى تستخدم لجذب الإهتمام .

كيف تحافظ على المسافة المطلوبة بينك وبين المتلقى؟
ان اكبر خطأ يقع فية المتحدث هو ان لا يقدر ما هى المسافة التى يجب ان تكون بينة وبين المتلقى.ان المسافة المريحة تختلف من فرد لآخر.كما انها تعتمد على درجة الثقة بينهما.
من الافضل اتباع الاتى:ـ
منطقة الالفة: من صفر الى 35 سم وهى للعائلة وما تحبهم منها وهذة المسافة تصلح للعلاقات الوثيقة .
منطقة العلاقات الشخصية: من 25الى60 سم وهي بين الاصدقاء او الاشخاص المقربين ذو الثقة.
منطقة العلاقات البعيدة: من 60سم الى 80 سم وفى هذة المنطقة تستطيع المناقشة دون اى تلامس بالايدى.
المنطقة الاجتماعية: من 60 الى100 سم انسب لمعظم الاحاديث فى العمل . وهى للعلاقات الرسمية.
المنطقة العامة: لاكثر من 10 متر وهى للخطب او التحدث للجمهور . ويقول العلماء ان استجابة الاشخاص للمسافات فى الحديث فطرية وقوية ورد الفعل لها قوى وغير متوقع لذا يجب مراعاتها بمنتهى الدقة والحساسية.

إقرأ أيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر : د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

ما يجب ان تفعلة اثناء الحوار


ما يجب ان تفعلة اثناء الحوار:
• الاتصال بالعين: سواء كنت انت المتحدث او المتلقى,فان النظر الى العين يؤدى الى نجاح المحادثة
• تأكد مما يقوله جسدك : إن لغة الجسد أهم عامل مساعد فى الإتصال ، فيمكنك بحركات الجسد أن تقول أكثر بكثير مما تقوله الكلمات
كن شجاعا فى أن تقول ما تفكر فيه : إن مهارة الإتصال تبدأ بالتواصل البسيط
التعبير بالصوت :تكلم بصوت عال لدرجة كافية ليسمع الجميع بوضوح ما تقول. ان درجة ارتفاع الصوت ونبرتة ودرجة حدتة وطريقة استخدامة توضح المعنى .
مثال:
انا لم اقل انك كاذب
انا لم اقل انك كاذب
انا لم اقل انك كاذب
ان كل مرة يوضع التركيز على كلمة يتغير المعنى.
إستمع للآخرين : عند المناقشة يجب أن تترك فرصة للآخر أن يتحدث وتسمعه بمنتهى الإهتمام حتى وإن لم يعجبك ما يقوله.
إبقى فى الحاضر : من المهم التركيز على الموضوع محل البحث فإن الرجوع للماضى يثير الضغائن أو يربك المستمع ويزيد المشاكل فى الحوار وبالتالى يضعف الإتصال أو يقطعه ويوتر اللقاء.
التنفس بعمق : يهدأ الغضب أو الخوف إذا ورد فى الحوار
• عدم التركيز على المكسب : الإتصال مع التركيز على المكسب يشعر الأخر بالدونية لأنك بدون وعى تضخم من مزاياك أو مزايا ماتعرضه
• الاخلاص: ان معظم الناس تفضل ان تشعر ان محدثهم صادق وحقيقي والذى يساعد على ذلك هو "نغمة الحوار" و ليس "الاملاء".
المعرفة : أن ينظر اليك المستمع على أنك إنسان واسع المعرفة يجعل المستمع ينبهر بما تقول
الفكاهه : إن القدرة على إشاعة جو من المرح فى المناقشه مهم جدا . ولكن يجب أن تكون حذرا فى ان تفقد الجلسة إحترامها وكلامك أيضا
تعلم كيف تقول "لا" : إذا كنت تعتقد إن الموقف يحتاج كلمة لا فقلها بأدب وإحترام للآخرحتى لا يستمر فيما يطلبه . إن رفض عرض بصورة مهذبه حازمة لا يجعلك ملزم بشئ لا تريده أو لا تستطيع تنفيذه

الإستماع النشط الإيجابى : هناك عوامل تأكد على إستماعك الجيد لمن يحدثك من الحاضرين لان الاتصال يعنى ان تستمع الى المتلقى كما يستمع هو اليك.لذلك يجب ان تتبع الاتى:
• ركز إنتباهك
• أظهر أنك تستمع بإهتمام
• أمد المتحدث بالتغذية الراجعة
• التعليقات والحكم المؤجل

إقرأأيضا مقالات أكثر ذات صله على :

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر : د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالأقتباس)

الإتصال الفعال


الاتصال الفعال والتفاوض
الاتصال هو ايصال رسالة واضحة ومفهومة من طرف الى اخر مستخدما الكلمات او العين اوالاشارة او اى وسيلة لتوصيل المعنى. ويكمن النجاح فى عملية الاتصال فى ان المرسل (المصدر) والمرسل الية (المتلقى) يفهم كل منهم الرسالة بنفس المعنى وعلى نفس المستوى.
عملية الاتصال : هى ان يقوم الراسل (المصدر) بوضع الرسالة فى كلمات (يشفرها) ويرسلها من خلال قناة اتصال (شفويا ,كتابة, بالاشارة ...الخ) الى (المتلقى ) الذى يفك (الشفرة) يفهم الرسالة وعاذة ما يعطى ( تغذية راجعة ) فهم الرسالة ام لا.

عند تخطيط الرسالة حدد الاتى:

• ما هو الهدف من الرسالة.
• افهم ما الذى يريد المستمع ان يعرفة.
• ضع خطة لما تريد ان تقولة وكيف ترسلة
• تاكد ان المستمع قد فهم الرسالة عن طريق التغذية الراجعة ( اسأل هل فهم ام لا)

عملية الاتصال: وتتكون من:
1. الرسالــــــــة: هى المعلومات التى ترغب فى توصيلها للمتلقى.
2. التشفــــير: خلق الشكل المناسب لوضع الرسالة فية ( كلمة,اشارة, صورة ..الخ) كيف تختار الوسيلة او الشكل المناسب لاحتواء الرسالة ؟
• افهم تماما ما تريد ان تقولة.
• توقع رد فعل المتلقى
3. إختيار قناة الإتصال الصحيحة :عليك إختيار أنسب وسيلة لتوصيل رسالتك وعند التاكد من أنك فعلت ذلك ضع فى الإعتبارالآتى :
• حساسية محتوى الموضوع
• كيف يسهل توصيل التفاصيل
• ما يفضلة المتلقى
• الحاجة للسؤال والإجابة على الأسئلة
4. فك الشفرة : (إستلام وفهم الرسالة): لتكون ماهرا فى الاتصال إمتلك القدرة على الإستماع والتركيز لتستطيع فك الشفرة وفهم الرسالة.
5. المتلقى : إن رسالتك تصل لأفراد من المستمعين لذلك يجب ان تعرف أنهم يشاركون فى الحوار بأفكارهم وإحتياجاتهم الخاصة وهى تؤثر على درجة فهمهم لرسالتك وإستجابتهم لها لذلك يجب أن تضع ذلك فى الإعتبار عند المناقشة .

6. التغذية الراجعة : أنك تحتاج للتغذية الراجعة لتعرف أن رسالتك فهمت جيدا وخير وسيلة لذلك هو فهم لغة الحسد للمتحدث حتى تستطيع تعديل طريقتك وأسلوبك فى التحدث . وقد تكون التغذية الراجعة رسمية؛ إذا كان ما تتحدث عنه مهم جدا, أطلب من المتحدث أن يقول صراحة أنه فهم الحديث وذلك بسؤاله عن ذلك ثم كرر الإجابة بعده.
7. الحالة ، الموقف : هو الموقف الذى ترسل فية الرسالة(المكان, الحالة او الظروف او الثقافة ..الخ).

عوائق الاتصال:
• اختيار الكلمات او اللغة المستخدمة تؤثر سلبا على جودة الاتصال اذا لم يحسن اختيارها
• القراءة الخاطئة للغة الجسد, نغمة الصوت ,او الأشارات
• الاستماع الاختيارى0( الاستماع الى جزء من الموضوع الذى يكلمك فية الحاضرون وتجاهل باقى ما يقولون) .
• التردد فى التعبير عما تريد قولة يعطى انطباع انك غير متاكد مما تقولة.
• عدم الثقة فى النفس او الموضوع الذى تريد توصيلةيجعلك عاجزا عن اقناع الاخرين بما تقول.
• وجود ضوضاء او اضائة سيئة او مقاعد غير مريحة لا تساعد عل التركيز.
• الدفاع المبالغ فية اذا كانت الرسالة تحتوى على شىء مثير للجدل او النقد.
• الاشارة لموضوعات سابقة اثارت مشاكل فى الماضى.
• التعامل مع الحضور على انهم يحملون نفس الصفات او الشخصية.
• اختلاف الثقافات.

خمسة أخطاء شائعة فى قراءة لغة الجسد :
• تجاهل الموقف الذى تمت فيه الحركة
• تركز جدا على ما يقال دون النظر الى لغة الجسد مما يفوت عليك ما يقال فعلا
• لا يعرف طبيعة سلوك الشخص فى الأصل
• تحكم على الشخص من خلال ثقافتك
• محاولة ايجاد معنى فى اشارة بسيطة

ازالة العوائق فى كل المراحل:لتصل الرسالة بوضوح و دقة وبساطة يجب ازالة اى عائق من طريقها فى كل مرحلة من مراحل الاتصال.
• الرسالة يجب ان لا تكون : طويلةـ غيرمنظمة ـ تحتوى على اخطاء ـتجعل من الصعب فهمها. ويضاف على ذلك استخدام سىء للغة الجسد تزيد من ارباك المتلقى.
• الموقف العام: ان لا يقوم المتحدث بطرح معلومات كثيرة وبسرعة تجعل من الصعب متابعتها وعدم مراعات الوقت ليناسب الحاضرون.
• ثقافة المتلقى: يجب فهم الخلفية الثقافية للمتلقى ومراعات الاختلافات الشخصية بين الحضورحتى يستطيع الجميع التجاوب مع ما تقول.

مهارات الاتصال الفعال:
• هى المهارات اللازمة لنجاح الاتصال ومنها:
• مهارة التعبير
• مهارة الاستماع
• مهارة ادارة عملية الاتصال
• مهارة التاكيد على الذات
• مهارة التعامل مع النقد

تنمية مهارات الاتصال :
• المباشرة: يجب تناول الموضوع مباشرة دون مقدمات طويلة
• الوضوح: لا يجب استخدام المفردات الصعبة او المبهمة
• أدب السلوك والاسلوب: وهو يساعد المستمع ان يشعر بالراحة والاعجاب بالمتحدث مما يسهل اقناعة بالرسالة
استخدام اسلوب "انا" : الاشارة لنفسك يجعل المستمع يدرك ان هذا رايك الشخصى وليس حقيقة ثابتة لا يمكن مناقشتها.
الفهم : يجب ان تستمع الى الحاضرين حتى تفهم ما يقولون لترد علىهم
استخدام لغة واضحة: تجنب اللغة الغامضة اوالمربكة . ولا تستخدم العبارات الغير شائعة
التفكير الايجابى: يجب ان تغلب روح التقاؤل على الحديث
توقع ردود الافعال : يجب التحضيرالجيد للمقابلة حتى تستطيع مواجهة ردود الافعال المتوقعة عند اثارة الموضوع
الصبر: اذا ما تعجلت الامور واحبط سريعا فان قدرتك على التواصل ستتأثر وتفقد قدرتك على توصيل الرسالة المطلوبة
اسخدم الوسائل التعليمية: مثل الصور, الفيديوالخرائط التوضيحية ..الخ التى تساعدعلى شد انتباة الحاضرين وتعمق فهمهم

إقرأأيضا مقالات أكثر ذات صله على :
http://kenanaonline.com/drnabihagaber
المصدر: د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

الثلاثاء، 12 يناير، 2010

تحليل SWOT لنجاح مشروعك الصغير




  • تحليل SWOT لنجاح مشروعك الصغير
    ان تحليل SWOT هو السلاح السرى لنجاح مشروعك الصغير . ومع ذلك ادارة المشروع ومتابعته تجعل مالك المشروع يركز على قضايا ومشاكل اليوم وليس الغد . تعلم كيف تطبق تحليل SWOT لتضع مشروعك فى مكانه تسبق غيرك من منافسيك وتهيأ لك غد افضل.
    ما هو تحليل SWOT :ــ
    هو مقياس يفسر الآتى:
    القوة تحليل SWOT لنجاح مشروعك الصغير
    ان تحليل SWOT هو السلاح السرى لنجاح مشروعك الصغير . ومع ذلك ادارة المشروع ومتابعته تجعل مالك المشروع يركز على قضايا ومشاكل اليوم وليس الغد . تعلم كيف تطبق تحليل SWOT لتضع مشروعك فى مكانه تسبق غيرك من منافسيك وتهيأ لك غد افضل.
    ما هو تحليل SWOT :ــ
    هو مقياس يفسر الآتى:
    القوة
    الضعف
    الفرص
    لتهديدات

    S ) )
    W))
    (O )
    ( T )
    Strength
    Weaknesses
    Opportunities
    Threats

    ان مواطن القوه والضعف تجعل التركيز على داخل المشروع ؛ مما يجعل مالك المشروع يبحث عن ما يجب عمله لتأكيد عوامل القوه وتجنب العوامل التى تبعث على الضعف . إن كثير من المشروعات تركز على ما يدور فى داخل المكان وتهمل العوامل الخارجيه .أما الفرص والتهديدات هى العوامل الخارجيه التى يجب على مالك المشروع الإهتمام بها لإنها تركز على العالم الخارجى الحقيقى الذى يؤثر بشده على المشروع الصغير. هنا يصبح تحليل SWOT مهم جدا لمساعدة مالك المشروع . ان هذا التحليل يجبر مالك المشروع على النظر الى خارج جدران المشروع ورؤية الفرص المتاحه واستغلالها لتقويه المشروع . وايضا يمكنه من رؤيه التهديدات وتجنبها.
  • ان تحليل SWOT يفيد المشروع الصغير من حيث انه يعطى المالك:ــ
    • نظره ثاقبه حيث توجد فرص النجاح .
    • فهم مزايا وعيوب الصناعه بإستخدام تحليل SWOT فى وضع خطه المشروع .
    • تركيز الترويج والتسويق على الأسواق التى يكون للمشروع فيها مواطن قوه أوميزات تنافسيه .
    • معرفه مصادر التهديد التى تلوح فى الأفق لأتخاذ الإجراءات اللآزمه لتجنبها مسبقا.
    لتطوير تحليل SWOT ليناسب المشروع الخاص بك ,ادرس كل جزء بواقعيه وكن محددا تجنب التعالى بقولك " نحن الأعظم فى كل شىء ولا يستطيع احد ان ينافسنا " . أن عملائك يعرفونك لمساهماتك فى السوق مما يجعلهم يشيدون بك . لكن لا تنسى الشكاوى التى وردت مؤخرا منهم حتى ولو كانت قليله وضايقتهم . من هذا الباب قد يدخل المنافسون .
    لتطبق تحليل SWOT على مشروعك انظر للأمثله الآتيه :
    القوه Strength:ــ ادرس جوانب القوه لمشروعك فى علاقتها بمنافسيك ومن وجهة نظر زبائنك.
    مثال :ــ من مظاهر القوة فى مشروعك:
    • كل المنافسين يستخدموا التليفون بينما انت تستخدم البيع وجها لوجه .
    • اى شىء يطلبه العميل تلبيه فى الحال ومنافسك لا يستطيع .
    • موقع مميز لمشروعك عن منافسيك .
    • انت الوحيد المورد لمنتج ما حصريا .
    • لديك حق إختراع او حق ملكيه.
    • مشروعك يعد قناة توزيع معتمده .

    الضعف Weaknesses:ــ من السهل تسجيل نقاط القوه عن تسجيل نقاط الضعف .فكر فى الإعتراضات التى تقدم بها عملائك اثناء عمليه البيع . تذكر تعليقات منافسيك .هل كان فيها نقطه صادقه او حقيقيه ؟ من هذه الملاحظات :
    • عدد العاملين لديك غير كافى .
    • تكلفه المنتج عاليه بالنسبه لغيرك من المنتجين.
    • لاتطورمنتجك اوتدخل اى تعديلات تحسنه.
    • الألوان غىر جذابه اوغير ثابته.
    • المنتجات والخدمات تتشابه مع ما ينتجه بعض المنافسين.

    الفرص Opportunities:ــ أن مشروعك الصغير يتأثر بالبيئه الخارجيه ,مثل العوامل القانونيه ,السياسيه ,التكنولوجيه , والثقافيه. ضع فى اعتبارك تأثيركل ذلك على المشروع . هل منتجك اصبح قديم ,وما الذى قد يحل محله . يجب ان تتذكر ان التهديدات قد تصبح فرصه والعكس صحيح. من هذه الفرص التى قد تفيد مالك المشروع الآتى:
    • تخفيف بعض القوانين التى تشجع على نمو المشروع।
    • تطور تكنولوجيه جديده قد تفيد فى تطوير الإنتاج .
    • نمو اتجاه جديد وقاعده جديده للزبائن قد تزيد من ارباح المشروع.

    التهديدات Threats :ــ وهى تشمل :
    • ظهور منتج جديد منافس لمنتج المشروع.
    • منافسه فى السعر من بعض المنتجين.
    • ظروف اقتصاديه ضاغطه مثل الأزمات الماليه سواء فى الداخل او فى العالم.

    ان تحليل SWOT هو الأداه البسيطه السريعه لفهم الصوره الكامله لحاله السوق ووضع المنتج وما يهدده . هذا التحليل هو نقطه البدايه لوضع خطه استراتيجيه لمشروعك الصغير تضمن كفاءته ونجاحه.
إقرأأيضا مقالات أكثر ذات صله على :
المصدر: د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

الاثنين، 11 يناير، 2010

إختيار فكره لمشروع صغير ناجح




إختيار فكره لمشروع صغيرناجح
ان اى فكره هى عباره عن تركيبه من فكره قديمه او اكثر يتم تطويرها بطريقه مبتكره .ان ايجاد فكره جديده هى التحدى الأكبرفى المرحله الأولى لإنشاء المشروع الصغير . ان الشخص الذى يحلم بإنشاء مشروعه الخاص ولا ينجح عادة يقع فى أحد الفئات الآتيه :ــ
· لديه افكار قليله ليختار من بينها :
هذا الشخص وكأنه يقول " لو كان عندى فكره لمشروع اقوم به ؟ " اذا قلت انك لا تملك فكره محدده معناه انك لا تملك فكره على الإطلاق .يجب بمجرد ان تخطر لك فكره مشروع فى احلامك ان تبدأ فى دراستها وتكون بذلك وجدت الأساس الذى تبدأ بناء مشروعك عليه.
· لديه افكار كثيره جدا :ــ
ان الشخص قد يجد لديه افكار كثيره تصلح لبدأ مشروع صغير .اذا ما كنت مثل هذا الشخص يجب ان تختار فكره واحده منهم ــ حتى لو لم تكن الأفضل ــ وتدرسها جيدا وتطورها فى ذهنك اكثر و اكثر . ثم فكر فى احتمالات تطبيقها على ارض الواقع . تذكر انه ليس المطلوب عمل خطه كامله مكونه من مائه صفحه او حتى إكتمال الفكره انما المطلوب فى هذه المرحله هو تركيز اكبر على بلوره الفكره ومدى قابليتها للتطبيق.
· ينتظر الفكره الأفضل :ــ
ان الشخص الذى يظل يبحث عن فكره ولا يدرسها فى انتظاران تأتى اليه فكره افضل سيظل يبحث للأبد. سواء وجدت هذه الفكره بالفعل ام لا عليك ايضا ان تفكر اذا كان لديك المهارات اللازمه لتنفيذها وانجاحها كمشروعك . ان كثير من اصحاب المشاريع الناجحه قد فشلوا سابقا قبل ان ينجحوا كما تراهم الآن ولم ينتظروا افضل الافكار.
شروط الفكره المناسبه لبدأ مشروع صغير
1. تشبع حاجه او تخلقها فى السوق:
يجب التأكد من تقبل السوق للسلعه التى تريد تقديمها قبل ان تلقى بما لديك من مال فى مشروع قد يفشل . عليك ان تكون صوره موضوعيه واضحه عن السوق المتوقع للسلعه عن طريق جمع اكبركميه من معلومات عنها وعن السوق الخاص بها .وبالرغم من حقيقه صعوبه توقع رد فعل المستهلك لأى منتج جديد , الا ان الحصول على معلومات وافيه تساعدك على تحديد موقف تقريبى عن سلوك المستهلك تجاه المنتج .ويمكن هنا الرجوع الى الغرف التجاريه , غرفه الصناعه الخاصه بالمنتج , بعض المستهلكين ,بعض العاملين فى المجال نفسه , الوكلاء , السماسره او وما شابه ذلك .
القاعده هنا : اوجد حاجه ثم فكر كيف تشبعها . لا تبالغ بإيجاد فكره غير عاديه يصعب تقبلها او الاقتناع بشراؤها بسهوله إلا إذا أردت ان يضيع الوقت فى الشرح والتوضيح. انك كمشروع صغير لا تتحمل طول الوقت حتى تبيع ما تنتجه ولا حتى ما تملكه من مال يكفى لتغطيه المصروفات . ان الشركات الكبيره فقط هى التى تستطيع تحمل تكاليف الترويج عن منتج غير مألوف وخلق طلب عليه .
تحذير: لا تنتج شىء لمجرد انك تحبه بصفه شخصيه ولكن احتمالات تقبله فى السوق ضعيفه.
2. استمرايه الطلب على المنتج فى السوق:ــ
ان الاسواق تتغير بسرعه ويقل الطلب على المنتج لتغير اذواق او حاجه المستهلك له.لذلك يجب ان يكون المنتج قابل للتطوير او التعديل لتحافظ على الطلب عليه والتمسك بحصتك فى السوق . من المهم ان تحدد اذا كان ما تنتجه مطلوب فى المنطقه التى تعيش فيها فقط ام مطلوب فى بلدتك ايضا ام على مستوى الدوله كلها .ومع العولمه يجب ان تتأكد اذا كان هناك منافس لك من الخارج وما مدى حدة المنافسه معك , واذا كان هناك منافسه محليه ما مدى قوتها .
3. ما مدى انفراد المنتج فى مكوناته عن غيره :ــ
ان الهدف هو ان يستطيع المتسوق ان يفرق بين منتجك و بين المنتجات الاخرى لمنافسيك انك تحتاج الى اظهار المزايا والفوائد التى ينفرد بها منتجك ويتميز بها عن باقى المنتجات . ان كل منتج فى العالم يمكن ان يباع او يقدم للسوق بطريقه جديده تجذب المتسوقين اليه. تأكد من عمل ذلك اذا اردت ان تحجز لنفسك مكان مميز فى السوق.
4. مدى فائدة المنتج :ــ
حدد تماما كيف سيستخدم المنتج وعدد مرات استخدامه . ان بعض المنتجات استخدامها يحتاج لبعض التوضيح لخلق الطلب عليها واظهار الحاجه التى تشبعها .هذه المعلومه تساعدك على تحديد استراتيجيه التسويق .
5. مدى المنافسه :ــ
تذكر ان المنافسه موجوده دائما . لذلك يجب تحديد حجم المنافسه محليا واقليميا ودوليا .لاحظ ان وجود منافسه معناه ان المنتج مطلوب وعليه اقبال, وهناك حاجه اليه فى السوق .عدم وجود منافسه ولو بسيطه معناه ان الفكره يجب الغاؤها والبحث عن غيرها او ان فكرتك فريده من نوعها ولا يوجد مثيل لها فى السوق . ولكن وجود منافسه محدوده قد يعنى ان هناك نوع ما من الاحتكار يصعب عليك موا جهته كمبتدأ ,او ان الإقبال على ما تفكر فى انتاجه ضعيف . دراسه حجم المنافسه ضروره لإثبات جدوى فكرتك.
6. السعر منافسا :ــ
ان السعر الصحيح لمنتج او خدمه من اهم عوامل نجاح المشروع . لا تظلم مشروعك بسعر منخفضا جدا او عاليا جدا. عند التسعير يجب مراعاة ان السعر :ــ
· يواكب المنافسه فى السوق
· يجذب المتسوقين
· يحقق ربح مناسب
حدد السعر بما يتناسب مع الحاجه للمنتج دون استغلال او طمع . وتذكر ان السعر المناسب يضعك فى المكانه المناسبه فى السوق.
7. مستوى الصعوبه فى تغطيه تكاليف تنفيذ الفكره فى الواقع :ــ
يجب وضع العناصر الإقتصاديه فى الإعتبار عند تنفيذ السلعه التى تريد تنفيذها , مثل الإستثمار المطلوب ,تكاليف التسويق, الأفراد المطلوبين ..الخ . قد يكون لديك فكره جيده عن العمل ولكن ليس لديك المقياس الأقتصادى المطلوب لتغطيه تنفيذ الفكره , عندئذ اتركها وتبنى اخرى تعرف كيف تنفذها وتستطيع تغطيه اى تكاليف مطلوبه او اى نوع من الجوانب الإقتصاديه لتنفيذ وانجاح المشروع .
8. احتمالات النمو :ــ
ان الفكره الناجحه هى التى يكون الطلب على المنتج او الخدمه التى ستقدمها يحتوى على احتمال نمو ثابت ومتوازن . ادرس وتأكد ان الطلب سيستمر لفتره طويله كافيه لتغطيه تكاليف الإنشاء وتحقيق الربح الذى يسعدك كمالك للمشروع.
9. مدى تكرار البيع :ــ
تأكد ان العملاء سيكرروا الشراء منك وطلب ما تنتجه .اى ان العميل سيحتاج السلعه ويشتريها مرات عديده حتى يتحقق الربح .ان الربح يأتى مع تكرار الشراء ويزداد مع زياده تكرار الطلب.
10.امان استخدام المنتج :ــ
ان امان استخدام المنتج عنصر هام جدا لكل العملاء, خاصه المنتجات المصنعه .اذا كنت فى مجال تقديم الخدمه يجب ان تتأكد ان العاملين قد تدربوا جيدا بهدف ارضاء العميل او تدريبه اذا تطلب الامر ذلك لضمان الامان.
11.ارتفاع التوزيع مع خطه الترويج :ــ
المشاعر هى التى تبيع .ان كثير من الناس تشترى بدافع العواطف مثل الطمع ,الغيره, الحاجه ,الرغبه فى المنافسه .ان الإعلانات تثير هذه المشاعر او اى منها لدى العملاء وتحفزهم على الشراء بالتركيز على هذه المشاعر (جوائز ماليه ,اثارة غيره الآخرين ,المنافسه , منح ضمان لفتره طويله ..الخ) او اطلاع العميل على ما سيفقده اذا لم يشترى المنتج ( الخصم , منح واحده زياده اذا اشتريت اكثر من اثنين وهكذا)
12.الحاجه للتخزين قبل البيع :ــ
تجنب التخزين الزائد لأن هذا مكلف جدا كما يحتوى على مخاطر .احسب ذلك جيدا قبل تنفيذ الفكره . اذا كان التخزين ضروره ضع فى الإعتبار انك يجب ان تؤمن على المخزن والمنتجات.
هل عرفت الآن اذا كانت الفكره تنطبق عليها هذه الشروط । هذه الفكره هى بالتأكيد التى ستحقق النجاح الذى تتمناه .
إقرأ أيضا مقالات أكثرذات صله على:ــ
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

لا تتباطأ وابدأ عملك الآن








  • لا تتباطأ وابدأ عملك الآن
    ان االتباطؤ (التكاسل) هو ان تضع عملك جانبا وتقول "سأبدأ غدا " او ان تترك عمل يجب ان تنجزه الآن لتقوم بعمل شىء آخر اقل اهميه لانه بالنسبه لك اكثر متعه او انك تشعر براحه لأدائه .ان الشخص المتباطىء ربما يعمل لساعات اطول من غيره و لكنه يستثمرهذا الوقت فى الاعمال الغير المطلوبه للوقت الحالى او فى المهام الخطأ .وهذا يحدث ببساطه لأنه لايفهم الفرق بين ما هو مطلوب انجازه لاهميته وبين ما هو مطلوب لأنه من الواجب انجازه .
    ان الأسباب الشائعه هو ان المتباطىء يشعر انه :
    · محمل بالعمل اكثرمن اللازم, ولا يعرف من اين يبدأ.
    · يشك فى قدرته على انجاز هذا العمل باجاده .
    · يخشى من الفشل.
    لهذه الاسباب يتهرب ويبحث عن عمل آخر يرتاح اليه او يستمتع بادائه كما ذكرت سابقا.ولكن لسوء الحظ فإن العمل الهام المطلوب يظل مهما و يظل مطلوب انجازه .
    هناك اسباب اخرى للتباطوء منها :ــ
    · انتظار" المزاج " المناسب او" الوقت " المناسب لإنجاز عمل هام مطلوب منك .
    · مهارات ضعيفه فى اتخاذ القرار.فيؤجل العمل حتى يقرراى عمل سيبدأ.
    · ليست لديه مهارة التنظيم .لا يستطيع ترتيب الاولويات وتنظيم الوقت الكافى لكل مهمه.
    · المغالاه فى طلب الكمال فى الاداء .يشعر انه لا يملك الادوات اللازمه لاتقان العمل والوصول لمنتهى الكمال لذلك يؤجل العمل او يلغيه من جدول اعماله .
    كيف تتغلب على رغبتك فى التباطؤ :
    اى كان السبب للتباطؤ فى انجاز المهام الموكله اليك يجب ان تعرف انك شخص متكاسل وعليك ان تواجه ذلك وتعمل على التغلب عليه قبل ان تضيع منك الفرصه فى ترقى او تفقد وظيفتك وتتراكم عليك المشاكل.
    1. يجب ان تدرك انك شخص متكاسل .اذا كنت امين مع نفسك فأنت تعرف انك متكاسل .
    ولتتأكد من ذلك يجب ان تعرف ماهى الاولويات ,ان تأجيل عمل غير مهم لتأديه عمل اهم ليس تباطؤا ولكنه تحديد جيد للاولويات.
    المؤشرات الآتيه مفيده لتعرف اذا كنت متكاسلا فتتحرك وتبدأ العمل :ــ
    · ان كنت تملاء يومك بمهمات ذات اهميه اقل فى جدول اعمالك .
    · ان كنت تنشغل بقراءه البريد اكثر من مره دون سبب يدعو لذلك قبل ان تبدأ عملك الفعلى.
    · ان تركن عمل لفتره طويله وانت تعرف انه مهم.
    · تقول دائما نعم لاعمال غير هامه يطلبها منك الآخرون وتملاء وقتك وتترك الاعمال الهامه التى يجب ان تؤديها و موجوده على جدول اعمالك بالفعل.
    2. اعرف سبب تباطؤك :ــ
    ان تباطؤك يمكن ان يعتمد على شخصك او العمل المطلوب تنفيذه . ولكن الاهم هو ان تعرف السبب لهذا التباطوء فى كل موقف حتى تستطيع ان تتغلب عليه وتتغلب على عدم الرغبه فى تأدية هذا العمل او المهمه .
    الأسباب الشائعه هى :
    · عمل غير سار او ممل
    · عمل مرهق
    3. تغلب على الرغبه فى التباطؤ:ــ
    اذا كنت تترك عمل ما جانبا لمجرد عدم الرغبه فى تأديته ولا تستطيع تفويضه لشخص آخر , ابحث عن ما يحفزك للتحرك وانجازه .
    الوسائل الآتيه قد تكون مهمه وتفيد :ــ
    · اوعد نفسك بمكافئه مثل : سأذهب الى السينما اذا انتهيت سريعا ,او سآخذ اجازه يومين اذا انتهيت من هذا العمل قبل موعد انتهاؤه.
    · اطلب من شخص قريب منك ان يتابعك حتى يحثك على العمل اذا تكاسلت .
    · ذكر نفسك بالعواقب التى قد تتعرض لها لو لم تنجز عملك فى موعده .
    · ذكر نفسك ان هذا العمل تأخذ عليه راتب فإذا لم تنجزه فى موعده سيخصم من راتبك او مع تكرار ذلك قد تفقد الوظيفه نفسها.
    اذا كان سبب التباطؤ ان العمل مرهق إفعل الآتى :ــ
    · قسم العمل الى اجزاء صغيره وحدد لكل جزء زمن محدد لإنجازه حتى تشعر انك انجزت شىء ويتضائل الاحساس ان العمل لا ينتهى .
    · ابدأ بالمهمات الصغيره ان امكن حتى لو لم يوجد منطق فى ترتيبها حتى تنتهى منها . وتتوالى الأجزاء فتشعر انك تنجز المطلوب بسرعه مع تكاثر الاجزاء المنتهيه.
    اليك بعض النصائح التى تساعدك على ان تصبح شخص نشط وتؤدى عملك فى وقته:ــ
    1. التزم بخطة العمل :ــ
    · حافظ على قائمه الاعمال التى حددتها لنفسك واحرص على تجديدها كل يوم وحدد الاعمال العاجله والآجله حتى لاتنسى ما هو الاهم فى عملك لتؤديه حسب اولويته.
    · قسم العمل الى خطه تنفيذيه لكل جزء فيه وما الذى ستفعله لإتمام المهمه.
    · حدد واحترم ميعاد البدايه والنهايه وكن واقعيا فى تحديد الوقت المطلوب لإنجازه حتى تتمكن من تنفيذه بالفعل .
    2. تجنب اضاعه الوقت :
    · استخدم الوقت بحكمه ؛ مثال :لا تضيع نصف الوقت فى قراءة البريد او تطيل فى مكالمات التليفون اكثر من اللازم ..الخ.حتى لا يضيع الوقت على ما لا يفيد.
    · نظم مكتبك ؛ حتى تجد اى مستند بسهوله ولا يضيع الوقت فى البحث عنه. لا تسمح لأى من زملاؤك بألقاء الملفات على مكتبك بدون وجودك حت لا تضيع يومك فى محاولة معرفة ما المطلوب وحتى لا يصبح مكتبك فى حاله فوضى دائمه .
    · تجنب اى شىء يشتت تركيزك ؛ لا تستمع الى ما يقوله الزملاء اذا كان الموضوع لا يخص عملك . اذا جائك احد الزملاء ليتحدث اليك وانت مشغول لا تحرج واعتذر له لأن لديك عمل مهم تؤديه واطلب منه ان يأتى فى وقت آخر .
    3. تذكر ان العمل الذى تقوم به يكمل ما يقوم به غيرك ؛ ان العمل دائما ما يكون جماعيا واى تأخير لفرد يؤخر الباقى ويعطل منظومه العمل فى المنشأه .واظن انك لا تقبل ان تكون دائما انت سبب التأخير .
    4. الغى الاجتماعات الروتينيه ؛ اذا كان هناك عمل مهم يجب تأديته اجل اى اجتماع روتيني يناقش الاعمال الروتينيه للمنشأه ولا تضيع الوقت على ما هو روتينى يمكن لغيرك ان يحضره .
    5 .اشغل وقتك بعملك ؛ حتى ترفع من مستوى مهاراتك ولا تترك نفسك دون عمل تؤديه حتى لا تعود للتكاسل।

  • إقرأ مقالات ذات صله على:
    http://Kenanaonline.com/DrNabihaGaber
المصدر: د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

اثنى عــشرخــطوه فعاله للتخلص من الغضــب



اثنى عــشرخــطوه فعاله للتخلص من الغضــب
يمكن ان يكون الغضب شعور طبيعى وصحى يساعد على تحديد ومواجهه موقف يهددك شخصيا او أى من مصالحك او احبائك بايجابيه. بل واكثر من ذلك اذا ما وحه الغضب بصوره صحيحه يصبح قوه دافعه مهمه ــ كلنا يعرف كيف نعمل بقوه لمعالجه ظلم واضح وقع علينا او محاوله استرداد حق سلب منا .
ومع ذلك فإن الغضب يمكن ان يكون شعور خارج عن السيطره مؤديا الى ضرر كبير لحياتنا الشخصيه والمهنيه .الغضب قد يأتى بصوره عارمه يدمر كل شىء لشخصك ولكل من حولك ويسبب ضغط نفسى شديد عليك , ويؤثر على صحتك ويفقدك الشعور بالسعادة وينمى داخلك الشعور بالعدوانيه تجاه كل شىء واى شىء من البشر والحجر .اما فى موقع العمل الذى فى الوقت الحديث يعتمد على التكامل والتعاون والثقه المتبادله قد يسبب الغضب دمار كبير فى العلاقات بين العاملين .
وهنا نوضح اثنى عشر خطوه لادارة الغضب اعتمادا على ما جاء فى الكتاب الاكثر مبيعا للكاتب ردفورد ويليامز وزوجته " الغضب يقتل Anger Kills" .
الغضب نوعين :ــ
1. الغضب الإيجابى :ــ وهو ميكانيكيه نلجأ اليها عندما تحبط أهدافنا او هدف منها او نشعر بالتهديد لأنفسنا او لأشخاص او افكار عزيزه علينا .الغضب يساعدنا على الإستجابه السريعه عندما لايكون هناك وقت لتدبر حريص او تحليل عقلانى للموقف. فقد يساعد على حل المشكله او تحقيق الهدف ويحسن من تأكيد الذات والثقه بالنفس عند ازاله التهديد .
2. الغضب السلبى " الحماقه ":ــ ان الغضب السلبى يدمر العلاقات ويؤدى لخسارة الإحترام بين الناس وايضا احترام الذات.ويحدث ذلك عندما نرد انفعاليا دون تفكير بغضب شديد لما نظن انه تهديد ويكون هذا الظن خاطىء . هذا التصرف يجعلك تظهر فى عيون من حولك على انك شخص احمق يجب تجنبه خا صه اذا تكرر هذا الموقف منك .
لذلك يجب ان تتعلم كيف تواجه غضبك السلبى وتحوله لغضب ايجابى بناء يؤدى الى نتائج إيجابيه . اذا كان الموقف يشكل تهديدا غير مباشر ,عليك ان تهدأ وتقيم ما شعرت به نتيجه هذا الموقف بعقلانيه وتتأكد من وجود اهانه او تهديد قبل ان ترد بعدوانيه . ان اداره الغضب هى عمليه تعلم التنفيث عن الغضب قبل ان يصل لمرحله السلوك العدوانى المدمر ,كما يجب ان تدرك ان ما يثير غضبك قد يبدو لكثيرين غيرك شىء عادى لا يثير اى مشاعر من الغضب او حتى الضيق مما يظهرك على انك شخص احمق ومثار سخريه لديهم .
وبالرغم من اختلاف مستويات الغضب الذى نشعر به تجاه المواقف المختلفه الا ان هناك اسباب عالميه تثير الغضب تقريبا عند الجميع :
· احباط الأهداف .
· الإساءه
· التحرش
· الهجوم الشخصى والتجريح
· التهديد الفعلى للاشخاص او للاشياء او الافكار العزيزه علينا
ان من الشائع ان نشعر بالغضب او لمحات من غضب فى حياتنا اليوميه ولكن ان يصبح صفه فى الإنسان هو ما يستوجب الإنتباه له ومعالجته وبسرعه قبل ان تفقد كل من حولك .اذا ما تعلمنا كيف نسيطر على الغضب سنتعلم ان نعبر عنه بطريقه صحيحه وبناءه .

استخدام ادوات التغلب على الغضب :ــ
لقد حدد الكاتب المعروف ردفورد الأثنى عشر خطوة التاليه للتخلص من الغضب واستعاده الهدوء :ــ

الخطوه الاولى : اعترف وأقر ان لديك مشكله فى التغلب على الغضب :ــ
انها حقيقه مؤكده انك لن تستطيع تغيير شىء الا اذا اعترفت بوجوده . لذلك من المهم ان تعترف وتوضح مشكله الغضب لديك وتقر بانها عقبه فى طريق نجاح علاقاتك مع الآخرين وابتعادهم عنك .
الخطوه الثانيه: سجل كل المواقف العدائيه التى مرت بك :عندما تعرف ما الذى دفعك للغضب , وتحليل المواقف ستكون فى وضع افضل يساعدك على تنميه اساليب مفيده لإحتواء غضبك او توجيهه بإيجابيه اذا واجهتك مواقف مشابهه فى المستقبل .

الخطوه الثالثه: استخدم شبكه الدعم من حولك :ــ
اجعل الاشخاص المهمين من حولك يعرفوا انك تحاول التخلص من هذه المشكله حتى يساعدوك ويحفزوك وينبهوك كلما غضبت او تراجعت عن المحاوله .

الخطوه الرابعه: استخدم اساليب اداره الغضب لقطع دائره الغضب :ــ
· تمهل
· خذ نفس عميق قبل التصرف
· اقنع نفسك انك قادر على معالجه الموقف بحكمه
· اوقف الأفكار السلبيه والشكوك داخل رأسك

الخطوه الخامسه: استخدم التعاطف (تقمص شخصيه الآخر) :ــ
اذا كان مصدر غضبك شخص آخر , حاول ان ترى الموقف من وجهة نظره . ذكر نفسك ان تكون موضوعيا وان كل فرد يخطأ حتى انت وانه من خلال الخطأ يتعلم الناس الصواب ويحسنوا قدراتهم ويكتسبوا الخبره لتجنب الخطأ .

الخطوه السادسه: اضحك من نفسك :ــ
الفكاهه هى افضل دواء . تعلم ان تسخر من نفسك ومن تصرفاتك عند الغضب ،مثلا اذا اردت ان تركل الشخص الذى اغضبك تذكر ان منظرك سيثير ضحك الآخرين وستصبح موضع سخريتهم ,اضحك واسخر انت ايضا وتوقف فورا عن عمل ذلك حتى لا تصبح دائما مثارا للسخريه.
الخطوه السابعه: استرخى واهدأ :ــ
ان الشخص الغضوب هو الذى يجعل الأشياء التافهه تضايقه وتستفزه . اذا تعلمت ان تهدأ نفسك لتفهم الموقف على حقيقته ستدرك انك لست فى حاجه لكل هذا الإنفعال لتعبر عن ضيقك من الموقف او الشخص الذى ضايقك وبذلك تقلل من مرات ثورات الغضب لديك .

الخطوه الثامنه: ابنى الثقه داخلك:ــ
ان الشخص الغضوب عادة ما يكون شخص فاقد الثقه فى الآخرين ( شكاك). فهو دائما يفترض سوء النيه عند الآخرين ولا يثق فى مكانته عندهم. ان الشخص الغضوب دائما ما يظن ان من حوله سيقوموا بشىء ضده وانهم يتعمدوا اهانته ويفسر اى تصرف على انه موجه اليه بسوء نيه. اذا ساعدت نفسك على ان تبنى الثقه داخلك (ليست الثقه العمياء) سيقل تحفزك الدائم وتصيدك للأخطاء . فاذا حدث خطأ ما ستواجهه بعقلانيه و تعاتب الطرف المخطىء وتسمع تفسيره لما حدث بتروى وتأخذ حقك دون ان تخسر اى شىء.

الخطوه التاسعه : استمع جيدا :ــ
ان سوء الفهم يساهم فى خلق الشكوك والمواقف المحبطه . الأفضل ان تستمع لشرح الطرف الآخر حتى تتخذ القرار الصحيح الذى بالتأكيد لن يحتوى على رد فعل غاضب يزيد الموقف تعقيدا ويجعلك تفقد شخص قد يكون من المحبين والمخلصين لك .

الخطوه العاشره: تذكر ان الكلمه تعزز ولا تسىء :ــ
عندما تكون غاضبا يصبح من الصعب ان تعبر عن ما بداخلك بصوره صحيحه ومفهومه .وقد تسيء التعبير فتجرح كلماتك الطرف الآخر مما يفقدك حقك وتصبح انت المسىء مما يغضب الطرف الآخر ويفقده احساسه بالخطأ تجاهك و محاوله اصلاحه. الغضب يجعلك انت الخاسر على طول الخط ويجعل من حولك يتجنبوا التعامل معك بل وقد يكرهوك.

الخطوه الحاديه عشر: عش اليوم وكأنه آخر يوم فى حياتك :ــ
هذا القول قد يعتبره البعض مبالغا فيه ’ ولكنه يحتوى على حقيقه اساسيه هى ان الحياه مهما طالت تنتهى بسرعه . الأفضل ان تقضيها فى ايجابيه وليس فى مشاكل مع كل من حولك . تذكر انك اذا قضيت وقتك فى الغضب ستفقد كل جوانب المتعه والسعاده والمحبه التى ستندهش ان الحياه تقدمها لك بدون مقابل .

الخطوه الثانيه عشر: ســامــح:ــ
لتتأكد ان التغيرات التى تقوم بها قد تعمقت داخلك ,عليك ان تسامح من اساء اليك . انه ليس من السهل نسيان الإساءه والجروح التى تركتها والتى اغضبتك فى الماضى , ولكنك يمكن ان تتعايش معها ومن الأفضل تركها خلفك وتبدأ من جديد. ولكن بالطبع يمكنك عدم اعاده العلاقه مع من تسبب فى أذى شديد لك ولكن يمكنك نسيان غضبك منه بل والتخلص منه نهائيا حتى اذا ما قابلته صدفه قد لاتشعر بأى ضيق تجاهه.
هذه الخطوات الإثنى عشر كلما بدأتها مبكرا كان افضل لك قبل ان تفقد حب كل من حولك .حتى لو انك ما زلت لا تشعر ان الغضب مشكله لديك يفضل ان تبدأ تطبيق هذه الخطوات لتساعدك على بناء سلوك ايجابى فى التعامل مع الآخرين دون خسائر معنويه او ماديه . ان استباقك للحصول على القدره لأداره الغضب لديك سيضمن لك تكوين مشاعر ايجابيه صحيه تحميك من الألم و تخلصك من شعورك بوجود تهديد غير ضرورى نتيجه كراهيه الناس وعدائهم لك نتيجه سوء سلوكك ساعة الغضب .

إقرأأيضا مقالات ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

تخلــص من الضغــوط وكن ايجابىا



تخلــص من الضغــوط وكن ايجابىا
اننا نحتاج الى الضغوط فى حياتنا !! هل أدهشك ذلك ؟ ربما, ولكن هذا حقيقى تماما . بدون ضغط ستصبح الحياه كئيبه و غير مثيره .ان الضغط يضيف للحياه نكهه ، وتحدى, وفرص للنجاح .ولكن انتبه ! ان الضغط الزائد سيؤثر بخطوره على سلامتك البدنيه والعقليه . يجب عليك ان تجعل الضغوط فى هذه الحياه تعمل لصالحك وليس ضدك .لذلك عليك ان تستخدم فنون ادارة الضغوط و تخفيف الضغوط. ان الضغوط تأتى كنتيجه للنشاط العاطفى والبدنى . وهى بالنسبه لكل شخص تعتبر نوع فريد وشخصى .اى ما يعتبر ضغط عند شخص يعتبر مريح لشخص آخر .
ان الضغط العاطفى الزائد قد يؤدى الى امراض جسديه مثل ضغط الدم , القرحه المعديه , او امراض القلب . ولكن الضغط نتيجه العمل قد لا تؤدى الى ذلك .
فن اداره الضغــط :ــ

1. تجنب الضغط الزائد الغير ضرورى :
ليست كل الضغوط يمكن تجنبها ,كما انه ليس من الصحى ان المواقف التى تحتاج الى مواجهه وحسم منك تتهرب منها. ومع ذلك فإنك ستندهش من كثره الأسبا ب التى تثير ضغوط عليك.
· تعلم ان تقول" لا " : اعرف حدود قدرتك على التحمل والتزم بها سواء فى عملك او بيتك . ارفض تحميلك بأعباء إضافيه اذا قمت بواجبك كاملا ولم تقصر فى اى مما طلب منك ان تعمله.
· تجنب الأشخاص الذى يسبب وجودهم فى حياتك اى ضغوط : اذا كان هناك شخصا يسبب لك دائما ضغطا ولا تستطيع قطع علاقتك به , حاول ان تقلل من تعاملك معه لأضيق الحدود وان تمكنت من قطع علاقتك به يكون افضل .
· تحكم فى أسلوب حياتك : اذا كانت الأخبار تثير اعصابك فلا تراها او تسمعها مساءا . اذا كان نزولك السوق يضايقق قلل عدد مرات ذهابك , ولتكن مره كل اسبوع مثلا .او اذا كان فى امكانك اطلب ان توصل اليك فى البيت..الخ .
· تجنب المناقشات الساخنه : اذا كان الحديث عن موضوعات تثير جدل شديد تجنبها فأنت لن تصلح الكون او تعيد ترتيبه . اذا كان اى موضوع يستفز احد الجالسين تجنب الحديث فيه حتى لا تضايقك ردوده وتثير اعصابك .ابتعد عن الكلام فى السياسه او الدين اذا كانت الآراء مختلفه فى الجلسه.
· خفض من اعمالك اليوميه: اذا كنت قد اعددت قائمه بما تريد عمله مبالغ فيها حللها وادرس ما هو الاهم ثم الاقل اهميه الغيه او انقله لليوم التالى . قلل العدد بالتركيز على المهم فقط . ولكن كن امينا ولا تفعل ذلك للتهرب من العمل او التكاسل .

2. غير الموقف لصالحك :
· اذا كان من الصعب تجنب موقف معين غيره ,فكر فيما يجب عمله لتعديله او تغييره حتى لا يصبح بالنسبه لك مشكله فى المستقبل وذلك بتغيير طريقتك فى التواصل او العمل.
· كن على استعداد لقبول تسويه ما كحل وسط : هل انت دائما على حق ؟ عندما تطلب من احد ان يغير سلوكه ليرضيك لماذا لا تبدأ انت وتعدل من نفسك اولا ؟ اذا ما تنازل كل منكما لإرضاء الآخر ستجد الراحه والسعاده فى المنطقه الوسط .لا تتعنت وتتمسك برأيك دائما فقد يكون الآخرين على حق ايضا.
· عبر عن مشاعرك ولا تسجنها داخلك : اذا تضايقت من تصرف ما لاتكبت شعورك داخلك وعبر عنه بأدب واسلوب مهذب .اذا لم تطلق مشاعرك سيظل الضغط يتزايد داخلك مع تكرار هذا التصرف حتى تنفجر وتتكلم بأسلوب قد يجرح الطرف الآخر وتصبح انت المخطىء.
· كن مشاركا فاعلا : لا تجلس فى المقاعد الخلفيه فى الحياه .تقدم وشارك فى حل المشاكل وتجنبها او العمل مع الآخرين لمنعها. من الخطأ ان ان تظل متفرجا ولا تشارك فإن ذلك يشكل ضغطا عليك كلما زادت المواقف تعقيدا فى انتظار من يتقدم ليحلها لك .
· نــظم وقتك جيــدا : نظم وقتك ومكتبك وبيتك بحيث تؤدى كل عمل فى وقته ويبقى لك وقت للترفيه مما يخفف عنك الضغوط. لا تراكم الاعمال عليك فتشعر ان الوقت غير كاف والاعمال لاتنتهى فتحبط وتشعر بضغط شديد. ( اقرا مقاله " تعلم اداره ادارة الوقت " ).

3. تكيــف مع الضـغـط :
· اذا كان من الصعب تغيير الظروف من حولك حاول ان تتغير انت .يمكنك ان تتكيف مع الموقف وتستعيد سيطرتك على مجريات الامور بتخفيض سقف توقعاتك واتجاهاتك تجاه هذا الموقف.
· اعد صياغة المشاكل : حاول ان تنظر للمشكله بإيجابيه .مثال ان كنت فى ازمه مرور افتح الراديو لتستمع لشىء تحبه ليشغلك عن الضيق .لا تستمع الى الاخبار فقد تسمع ما يضايقك فتزيد من الضغوط عليك .
· انظر الى الصوره كامله : انظر الى اى موقف يثيرك او يضيف عليك ضغط جديد اسأل نفسك ما الفائده التى ستعود على من هذا الموقف ؟ هل بعد شهر او سنه ستكون نظرتى اليه هى نفسها ؟ اذا كانت الإجابه لا ,ركز طاقتك ووقتك فى شىء افيد لك .
· عدل مقاييس الكمال لديك : ان الرغبه العارمه لبلوغ اقصى درجه من الكمال هى اقسى مصادر الضغط عليك . توقف عن جلد ذاتك بالشعور بالفشل كلما اديت عمل وحصلت على تقييم جيد او جيد جدا . ان الكمال لله وحده .قم بواجبك كاملا ولا تقصر فى اى شىء ,هذا هو المطلوب منك وما تحصل عليه بعد ذلك يجب ان تسعد به لأنه بالتأكيد سيكون عملا ناجحا يقدره الجميع .
· ركز على الإيجابى : عندما تهدأ قليلا من الضغوط باتباع ما سبق, فكر فى صفاتك الايجابيه , فى عدد اصدقائك الذين تحبهم ويحبوك, فى عملك الذى تحقق نجاحا فيه ,لا تنظر طول الوقت للجانب السىء من حياتك .

4. اقبل الأشياء التى لا يمكنك تغيرها :
بعض مصادر الضغط لا يمكن تجنبها . لا يمكنك منع او تجنب كل مصادر الضغط فى حياتك .هل يمكنك منع موت شخص عزيز ؟ او الاصابه بمرض خطير ؟ افضل ما عليك عمله هو ان تقبل الأشياء كما هى .
· لا تحاول التحكم فيما لا يمكنك ان تتحكم فيه : ان اشياء كثيره فى حياتنا لا يمكن التحكم فيها مثل تغيير سلوك او شخصيه الآخرين . بدلا من ان تضغط على اعصابك وتعتبر مهمه إصلاحهم من واجبك , ركز على تمرين نفسك على التعامل معهم على ما هم عليه وعلى كيف تتحكم فى رد فعلك لم يقوموا به .كن هادئا ولا تنفعل , ولا تنشغل بما يفعله الآخرين ولا يعنيك .
· ارفع رأسك عاليا: اتبع المثل "القائل ما لا يقتلك يقويك " . عندما تواجه تحديات كبرى انظر اليها على انها فرصه للتعلم ولإكتساب الخبره . اذا فشلت فى عمل ما تعلم من اخطائك وابدأ من جديد متجنبا الأسباب التى أدت للفشل فتنجح المره القادمه.
· شارك مشاعرك : تكلم مع صديق تثق فيه . نفث عن ما بداخلك حتى لا تنهار من كثرة الضغوط فى نهايه الأمر .
· تعلم التسامح : تقبل حقيقه اننا نعيش فى عالم غير مثالى وان الناس غير معصومه من الخطأ وانت منهم . لذلك يجب ان تسامح ولا تحمل داخلك الرفض والغضب ,وتخلص منهما ومن ضغطهما عليك . اطلق طاقه التسامح داخلك وكن ايجابيا.
(اقرأ مقاله : "التفكير الايجابى " )

5. تبنى اسلوب حياه صحى : انك يمكن ان تقوى مقاومتك للضغوط بتقويه صحتك البدنيه .
· مارس الرياضه : على الاقل امشى نصف ساعه ثلاث مرات فى الاسبوع او مارس بعض التمارين فى المنزل . ان الرياضه تخفف بصوره كبيره من الضغوط عليك .
· تناول طعام صحى : ان التغذيه الصحيحه تجعلك قادر على التركيز وبالتالى مواجهه اى ضغوط . ابدأ يومك بإفطار صحى يعطيك طاقه ويرفع مستوى تركيزك .
· قلل من شرب المشروبات عاليه الكافيين اوتناول المنشطات: ان هذه المشروبات تساعك فى البدايه ولكن مع مرور الوقت لن تفيد بل سينهار حهازك العصبى وتفقد القدرة تماما على مواجهه الضغوط. تجنب تماما تناول المخدرات حتى لا تشكل بعد ادمانك لها فيما بعد اصعب الضغوط عليك وتدمر حياتك

فن تـخـفيف الضــغوط : الإسترخاء :ــ
ان افضل طريقه لتخفيف الضغوط هى ان تتعلم كيف تسترخى . ولسوء الحظ فأن معظم الناس تحاول الاسترخاء اثناء ادائها واجباتها واعمالها. لفتره ما اترك جانبا قلقك على الوقت والانتاجيه وفعل ما هو صحيح ومتقن ..الخ. انسى الرغبه الجامحه فى النجاح وتحقيق الامنيات واهدأ قليلا . قم بعمل شىء تجد فيه سعاده كن متصالحا مع ذاتك واتركها ترتاح قليلا . ان من واجبك ان تعمل باجتهاد ولكن ايضا من حقك ان تسترخى قليلا وتلتقط انفاسك لمواصلة الطريق. ان اجازه يوم او اثنين لن تخسرك شىء.

نصائح تساعدك على تخفيف الضغوط :
· اتبع اهداف واقعيه ولا تجنح باحلامك بعيدا.
· نفذ الاعمال الهامه اولا .
· خذ راحه واجعل عقلك يهدأ ويتوقف عن السباق قليلا.
· خفض من تطلعك للكمال .
· تجنب المنافسه الزائده .
· كن مرنا ولا تتعنت فى رأيك .
· تجنب النقد الحاد لنفسك وللآخرين .
· لا تكتأب عندما تفشل فى عمل تؤديه .
· تغلب على الغضب الشديد .
· تغلب على نظرتك السلبيه للامور .
· اعطى لنفسك جزء من وقتك .
· اصمت عندما تغضب او تفكر سلبيا تجاه شىء ما .
· كن مرحا فهذا يخفف شعورك بالضغط وعن من حولك .
· اغلق تليفونك عند النوم .
· اضحك وابتسم دائما فتهدأ .
· ابكى اذا شعرت برغبه فى عمل ذلك .هذا ليس عيبا للرجل او المرأه .
· تذكر انك الوحيد القادر على تغيير نفسك وتخفيف الضغوط عنها .

إقرأ مقالات ذات صله على :
http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber
المصدر: د.نبيهه جابر ( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )